:: من نحن  :: إتصل بنا  :: الصفحة الرئيسية   
 
   إستطلاعات
   دراسات
   إنتخابات
   نظم إنتخابية
   مقالات
   مقابلات
   حول إنتخابات دولية
   مؤتمرات
   كتب وإصدارات
   قراءة في المسار السياسي

قراءة لتوقعات نسب مشاركة

الطوائف في انتخابات عاليه – بعبدا

 

كان القصد من الحديث عن ترشيح بيار دكاش للانتخابات، هو القول بان استنفارا طائفيا لن يكون قويا بما فيه الكفاية. وهذا الدور الذي لم يلعبه دكاش، وفره اخرون مثل "قرنة شهوان" والرئيس امين الجميل واخرين من القيادات المسيحية التي دعمت   ترشيح هنري حلو على اعتبار انه ليس مرشح سلطة . ما ادى عمليا الى برود ة الحماس ة الانتخابي ة عند الطوائف الاسلامية.

 

لكن هذا الوضع كان صحيحاً لغاية حتى يوم واحد قبل عقد النائب وليد جنبلاط مؤتمره الصحفي الذي اعلن فيه موقفاً حاداً من  المرشح المنافس حكمت ديب و شن هجوما على العماد ميشال عون واركان الحملة المواجهة للمرشح حلو. واتبعه بحملة تنشيط لماكينته الانتخابية في القرى والبلدات الدرزية وفعل الامر نفسه "حزب الله"   والوزير طلال ارسلان والهدف واحد: استنهاض الناخب المسلم و جعله معنيا بصورة اكب ر بهذه المعركة الانتخابية .

 

 

معطيات وتوقعات

بالعودة الى انتخابات العام الفين، كان حجم القوى التج ي يرية للمتصار عين ( لائحتا وليد جنبلاط وطلال ارسلان قد بلغ نحو 77 الف صوتاً. واللافت هنا ان هذه القوى التي كانت متصارعة في انتخابات العام 2000 ، توحدت الان وانضم اليها قوى اخرى مثل الرئيس الجميل والحزب الشيوعي و دوري شمعون و اخرين . حتى لم  يبق خارج الائتلاف الا " التيار الوطني الحر" الذي يخوض المنافس ة .

 

لكن المفارقة انه و ب رغم امتلاك هذا الائتلاف اكثر من 77 الف صوتاً الا أنه لا ي زال يبحث عن الطريقة الناجحة ل جذب نحو 32 الف صوتاً لضمان فوز مرشحهم هنري حلو .

 

وقد اجرينا في مركز بيروت للابحاث والمعلومات دراسات ميدانية خلال الاسبوع الماضي ، وحتى ظهر الثلاثاء الفائت، كانت معدلات التصويت تظهر الاتي: م شاركة دروز ضئيلة نسبياً، وت بلغ نحو 25 بالمئة و تصل عند الشيعة الى 27 بالمئة و عند المسيحي ين الى  27 بالمئة ايضا .

 

وعلى اساس هذا الاستطلاع (تاريخ الثلاثاء 10/9/2003) ف ان المرشح حلو سوف ينال نحو 70 بالمئة من الاصوات الدرزية ونحو 80 بالمئة من ال اصوات الشيعة و19 بالمائة من الاصوات المسيحية. فيما ديب ينال 12 بالمئة من اصوات الدروز و11 بالمئة من اصوات الشيعة و 61 بالمئة من اصوات المسيحيين.

 

ولو استمر الوضع على هذا النحو لغاية يوم الانتخابات لكانت النتائج التقربية للانتخابت قد جاءت على النحو الاتي:

 

ينال هنري 25835 صوتاً

ينال حكمت 22960 ص و تاً

ينال عماد الحاج 9300 صوتاً

ينال منير بجاني نحو الفي صوتاً .

 

 

ولكن هذه المعطيات التي برزت حتى نهار الثلاثاء استجد عليها عامل سياسي استثنائي، وتمثل في موقف النائب جنبلاط الذي اثر على مايبدو بقوة في سلوك الناخب الدرزي، وترافق مع تنشيط سياسي وميداني لفريق القوى الداعم لحلو. ما يسمح ب توقع تغي ي ر ات جدية في معادلة التصويت، الا اذا لم ترتفع نسبة المقترعين لدى المسلمين كثيرا.

 

علمياً فانه في ظل غياب استطلاع رأي جديد للواقع المستجد بعد موقف جنبلاط،( نظراً لأن المركز لم يتمكن من اجرائه) ف سوف نحاول استخراج معدل نسبة التصويت في الانتخابات الفرعية ربطا بتجارب سابقة، ومتقاربة من حيث الحماسة وعدد المرشحين ونوعية القوى المشاركة. و يتبين ان هذه النسبة بلغت (كم عدل عام ) نحو ثمانين با لمئة من اصل نسبة التصويت في الانتخابات العامة التي سبقتها. واذا صح تقدير نسبة الثمانين في المئة فان هذا سيقود الى النتائج التالية:

-      تصويت درزي 47 بالمئة

               شيعي 40 بالمئة

                مسيحي نحو 30 بالمئة

 

واذا كان منطقيا وممكنا تحصيل هذه النسب ة عند الطائفة الدرزية ، فانه من الصعب تحصيله عند الطائفة الشيعية، اما النسبة الانفة المتوقعة للتصويت المسيحي فهي مرجحة، وذلك لتوفر مناخ مهيئ لتقبل شعار الاحتجاج السياسي . ولكن نظراً لكون الوضع المعيشي ومناخ الاحتجاج الاجتماعي حاضر جداً في هذه المرحلة وعلى نحو غير مسبوق في اية مرحلة ماضية من تاريخ لبنان ( ضائقة معيشية – بطالة – ازمة اقتصادية – دين عام مرتفع – انقطاع كهرباء دائم – اتهام معلن للطبقة السياسية بالفساد ، الخ .. ) فانه من الصعب تطبيق نظرية علمية مقاربة على مزاج الناخب المسلم يعاني من كل المعطيات الأنفة. ونعتقد بان الحد الاقصى الذي يستطيع المرشح ديب الحصول عليه لا يتجاوز ال 31 الف صوتاً. وهذا التقدير مبني على نسبة التصويت ا لمسيحي التي أظهرتها نتيجة استطلاع الرأي الذي أجراه المركز،  حيث تبين أن المشاركة قد تبلغ 73بالمئة من اصل حجم المقترعين المسيحيين الذي شاركوا في انتخابات عام 2000، أي معدل 27 بالمئة من مجموع الناخبين المسيحيين، بالإضافة إلى نحو9 بالمئة من الناخبين المسيحيين الجدد. مما يعني ان نسبة المشاركة عند المسيحيين قد تبلغ – بناء على المعطى الانف – 36 بالمئة اي 43000 صوتاً سيحصد ديب لوحده نحو 500 26 صوتاً يضاف لهم الاصوات الشيعية والدرزية التي قد ت لامس الاربعة الاف صوتاً . ومن هنا فانه لضمان فوز حلو عليه ان يتجاوز هذا الرقم ، مما يعني حاجته لمشاركة درزية كثيفة لا تتدنى عن ال35 بالمئة ، لأننا نعتقد بان التصويت الشيعي غير قابل للزيادة عن ال29 بالمئة، والسبب ان مجموع القوى التجيرية للطائفة الشيعية لا يتجاوز هذه النسبة ( حزب الله   0 500 صوتاً– باسم السبع 2500 صوتاً – حركة امل ورياض رعد 1500 صوتاً). وفي ظل هذه المعطيات هناك حاجة لزيادة التصويت الدرزي ليصل الى نسبة 35 بالمئة كحد ادنى لضمان فوز حلو، خصوصاً ان التصويت الشيعي محدود بسقف معين . ونعتقد انه بمقدور وليد جنبلاط تأمين هذه النسبة من الاصوات الدرزية .

 

 

 

استطلاع حول الأزمة السياسية نشر في جريدة الأخبار في 1 شباط 2008
الحل باستفتاء الشعب
استطلاع للرأي حول تداعيات عملية اغتيال عماد مغنية نشر في جريدة الأخبار عدد 26/2/2008
النسبية تنصف الجميع.. والمسيحيون يأتون بـ36 نائباً وفق الألفين السفير عدد 7 آذار 2008
Abdo Saad, spécialiste en questions électorales La proportionnelle, seule loi juste 14 Mars 2008
مقابلة مع عبدو سعد حول أي قانون إنتخابي نريد؟
استطلاع حول عملية تبادل الاسرى 2008
من يحكم الاستقرار اللبناني اتفاق الطائف أم اتفاق الدوحة؟
رفض توزير الراسبين بلا أساس فقهي
سن القوانين في ظل حكومة تصريف الأعمال
مراســيم عفــو خـاص بالجملــة... وبالسّــر
تأليف الحكومة المسار والاحتمالات
استطلاع للرأي حول موضوع الغاء الطائفية السياسية
الانتخابات النيابية لعام 2009 قراءات ونتائج
استطلاع للرأي حول زيارة الرئيس احمدي نجاد الى لبنان
استطلاع للرأي حول تكليف الرئيس نجيب ميقاتي تأليف الحكومة
لبنان بين مأزق النظام البرلماني ومخرج النظام الرئاسوي
بلى، يمكن تطبيق النسبية مع الطائفية
استطلاع للرأي حول مواضيع عدة
النتائج التفصيلية لانتخابات 2009
استطلاع للرأي حول مواقف واراء المسيحيين تجاه الاحداث الاخيرة في القصير
من ترشح لرئاسة الجمهورية؟

 

  

 
  Designed & Developed by: e-gvision.com