:: من نحن  :: إتصل بنا  :: الصفحة الرئيسية   
 
   إستطلاعات
   دراسات
   إنتخابات
   نظم إنتخابية
   مقالات
   مقابلات
   حول إنتخابات دولية
   مؤتمرات
   كتب وإصدارات
   قراءة في المسار السياسي

مقدمة

         

          تخضع   العملية الانتخابية عالمياً، لأحد نظامين إنتخابيين أكثري أونسبي، وإن كان لهذين النظامين تطبيقات متنوعة ،تراعي خصوصيات الدول والنظم السياسية.

          يعني عالمياً، إعتماد النظام الأكثري، تطبيق نظام الصوت الواحد، حيث يتجلَّى ذلك في دائرة الفردية أو دائرة متعددة المقاعد.

 

          أما في لبنان فيطبق نظام الإقتراع الأكثريٍ مع  التصويتٍ الجمعيٍ (أي اعطاء الحق للناخب بأن يقترع لعدد من المرشحين موازٍ لعدد المقاعد في الدائرة)، وهو أمرٌ مستهجنٌ، ولا تعتمده   اليوم هذا سوى ستة دول في العالم(بينها لبنان وسوريا) من أصل 211 دولة تجري العملية الانتخابية.

 

          بالمقابل،فإن الأكثرية الساحقة من الدول الأوروبية تعتمد نظام الإقتراع    النسبي، باستثناء بريطانيا وفرنسا اللتين سيضطرا للعمل بهذا النظام  استجابة لقرار الاتحاد الأوروبي الذي ينتخب برلمانه على أساس النظام النسبي.

 

          وفي الأصل فإن النظام النسبي تمَّ اكتشافه من قبل الفيلسوف البريطاني جون ستيورت ميل في منتصف القرن التاسع عشر، لشدة اهتمامه بضرورة تحقيق التمثيل الحقيقي للأقليات وصون حقوقهم. وفي أواخر القرن التاسع عشر عملت بلجيكا بهذا النظام من أجل الحفاظ على تمثيل الأقليات الاتنية في بلادها.

 

          و لبنان هو  من أكثر البلدان حاجةً لهذا النظام، بسبب مكونات مجتمعه القائمة على التعدد والتنوع، ومن أجل حفظ وصون حقوق هذه الفئات المتعددة والمتنوعة، علماً ان النسبية طُرحت في السبعينات، من قبلِ أكثرُ من طرفٍ، ولكن  هذا الطرح اصطدم بمسألة عدم إمكانية تطبيقه بسبب الإفتقار الى آلية لها في ظل وجود مقاعد مذهبية ومناطقية.

 

           وبنتيجة أبحاث ودراسات استغرقت وقتاً طويلاً، استطعنا إيجاد الآلية التمثيلية التي من خلالها نستطيع توزيع المقاعد على المذاهب والمناطق. وهذه الآليات التي نطرحها اُخضِعت لدراسات معمقة ولحلقات واسعة من النقاش مع مجموعة من المتخصصين قبل نشرها.

 

          وهذه الصيغة للنظام النسبي لم تخرج بصيغتها النهائية دفعة واحدة، بل مرَّت عبر اربعة  مراحل، تمت مرحلتها الأولى في شهر حزيران1997، ثم تتالت التعديلات إلى أن خرجت بصيغتها النهائية في بداية العام1999، وفيما يلي نعرض عليكم المراحل الأربعة  لنظام التمثيل النسبي الذي نقترحه، على أن تكون الصيغة النهائية هي المعتمدة من قبلنا.

 

المرحلة الاولى: تعتمد على العودة الى الأقلام المذهبية في كل قضاء، لتحديد الفائزين من تلك المذاهب من اللوائح (نشر في تاريخ 14/6/ 97في صحيفة السفير).

 

المرحلة الثانية:   يتم جمع مجموع الأصوات الترجيحية لمرشحي الطائفة نفسها على اللائحة في كل قضاء في الدائرة، وهكذا مع بقية اللوائح تجمع الأصوات الترجيحية لكل اللوائح للمرشحين عن الطائفة نفسها وتستخرج نسبة الأصوات الترجيحية لكل لائحة عن ذات المقاعد الطائفية في ذات القضاء   وتضرب هذه النسبة بعدد المقاعد المخصصة لنفس الطائفة في القضاء فتنال اللائحة عدد المقاعد الطائفية في القضاء بنسبة من نالته من مجموع الأصوات الترجيحية عن الطائفة نفسها.

 

المرحلة الثالثة:   تعتمد على حجم نسبة   الأصوات الترجيحية من مجمل اصوات اللائحة التي ينتمي اليها المرشح، لتحديد الفائزين من اللوائح (نشر في30/3/99 في صحيفة السفير) .

 

استطلاع حول الأزمة السياسية نشر في جريدة الأخبار في 1 شباط 2008
الحل باستفتاء الشعب
استطلاع للرأي حول تداعيات عملية اغتيال عماد مغنية نشر في جريدة الأخبار عدد 26/2/2008
النسبية تنصف الجميع.. والمسيحيون يأتون بـ36 نائباً وفق الألفين السفير عدد 7 آذار 2008
Abdo Saad, spécialiste en questions électorales La proportionnelle, seule loi juste 14 Mars 2008
مقابلة مع عبدو سعد حول أي قانون إنتخابي نريد؟
استطلاع حول عملية تبادل الاسرى 2008
من يحكم الاستقرار اللبناني اتفاق الطائف أم اتفاق الدوحة؟
رفض توزير الراسبين بلا أساس فقهي
سن القوانين في ظل حكومة تصريف الأعمال
مراســيم عفــو خـاص بالجملــة... وبالسّــر
تأليف الحكومة المسار والاحتمالات
استطلاع للرأي حول موضوع الغاء الطائفية السياسية
الانتخابات النيابية لعام 2009 قراءات ونتائج
استطلاع للرأي حول زيارة الرئيس احمدي نجاد الى لبنان
استطلاع للرأي حول تكليف الرئيس نجيب ميقاتي تأليف الحكومة
لبنان بين مأزق النظام البرلماني ومخرج النظام الرئاسوي
بلى، يمكن تطبيق النسبية مع الطائفية
استطلاع للرأي حول مواضيع عدة
النتائج التفصيلية لانتخابات 2009
استطلاع للرأي حول مواقف واراء المسيحيين تجاه الاحداث الاخيرة في القصير
من ترشح لرئاسة الجمهورية؟

 

  

 
  Designed & Developed by: e-gvision.com