:: من نحن  :: إتصل بنا  :: الصفحة الرئيسية   
 
   إستطلاعات
   دراسات
   إنتخابات
   نظم إنتخابية
   مقالات
   مقابلات
   حول إنتخابات دولية
   مؤتمرات
   كتب وإصدارات
   قراءة في المسار السياسي

المخدرات : المشكلة والحل

 

          يواجه المجتمع العربي، منذ سنواتٍ عديدةٍ، مشكلةً ظنَّ الكثيرون أنها دخيلةٌ على هذا المجتمع، ألا وهي مشكلة المخدرات. ولعلَّ خصوصية هذا المجتمعِ هي التي أوحت بأنَّ هذه المشكلة صنيعةُ أعدائه. فالمجتمع العربي، هو مجتمعٌ عقائديٌ قائمٌ على عرفٍ مأخوذٍ من الأديان السماوية التي تشجبُ جميعها تعاطي المخدرات، وتعتبرها من الرذائل التي تحط من مكانة الإنسان وكرامته...

 

البحث عن العلاج     

          عند البحث عن أصل هذه الآفة رأى الكثير من رجال السياسة والاجتماع بأن هذه الظاهرة، نابعةٌ من اصلٍ استعماريٍ هدفه غزو المجتمع العربي وهدم قيمه الاخلاقية وتدمير احتياطه من القدرات الشابة باستخدام المخدرات وغيرها. ودون أن نجزمَ بصحة هذا الرأي الذي قد يبدو وجيهاً، لأن الشخص الذي يضعُ في يدنا السمَّ على أنه تسليةٌ ومساعدةٌ، لا بد أن له أهدافاً تتعدى قصد التسلي.

 

وعلى الرغم من هذه التبريرات بل الاستكشافات لأصلِ هذه المشكلة، في محاولةٍ لإيجاد الحلول الجذرية لها، فإن مشكلة المخدرات لا زالت قائمة بل نراها تزداد تفاقماً وتعقيداً. كما أن الحلول المطروحة لم تستطع تحقيق الشفاء التام لأيٍ من المدمنين على المخدرات، والسبب في ذلك أن المداواة كانت تتمُّ بما كان هو الداء، حيثُ يُوضع المدمنون في مصحاتٍ تداوي باستخدامِ أدويةٍ ومخدراتٍ أخرى ت نقل المدمن من الادمان على المخدرات إلى الإدمان على المنومات والمهداءات التي ضررها أكثر فتكاً من مخدرات الشارع، وهكذا انتقل المريضُ من الإدمان على المخدرات إلى الإدمان على الأدوية النفسية، وبقي ضائعاً في حلقةِ التخدير، فمن مخدِّرٍ إلى مخدِّرٍ، بقي المدمن مدمناً، وما بين   الهرويين والادوية النفسية لا يوجد فرقٌ كبير.

 

الحل العملي للمخدرات

          من بين الأشخاص العديدين الذين استوقفتهم مشكلة المخدرات، نجح   ل.رون هابرد في إيجاد حلٍ كاملٍ وشافٍ للمخدرات، واستطاع معالجة مشكلة الإدمان من الجذور، من السبب الى النتيجة، وليس معالجة النتيجة فقط، وكان ذلك عبر تطويره لبرنامج الناركنون (لا مخدرات) لمعالجة المدمنين. وأما خطوات هذا البرنامج فهي التالية:

 

أولاً : اقلاعٌ كاملٌ عن المخدرات عبر إستخدام الفيتامينات والغذاء المناسب والعناية الخاصة من قبل الشخص الذي سيشرف على علاج المدمن.

 

ثانيا :   بعد إقلاع المدمن عن المخدرات، ينبغي إخضاعه لمجموعةٍ من التدريبات على مهارات الاتصال والتعامل مع الاخرين وهي مسماة بتمارين روتينية علاجية. الهدف من هذه التدريبات هو إعادة الثقة للمدمن بنفسه، ومنعه من الإنزواء وتدريبه على معاودة الاتصال بالاخرين، وترفع هذه التدريبات من قدرته على مواجهة الحياة والتعامل مع الاخرين.

 

ثالثا : التخلص من بقايا المخدرات السامة في الجسم وذلك عن طريق نظام خاص لتنقية الجسم ويسمي "البيوريف"، وهو عبارة عن تنظيف الانسجة الدهنية التي تحمل المخلفات السامة في الجسم عن طريق إعطاء المريض جرعات خاصة من الفيتامينات، وفقا لتعليمات مشرف الحالة، يُضاف إلى ذلك ضرورة المواظبة على "السونا" يوميا الى ان يتم الوصول الى الظاهرة النهائية وهي جسم نقي من اي مخلفات سامة يمكن إثارتها في الجسم، لأن الخطر من بقاء مخلفات المخدرات في الجسم، هو أن هذه المخلفات ممكن ان تُطلق في الدم بعد عدة سنوات وتسبب الرغبة في تناول المخدرات من جديد.

 

رابعا : بعد تحقيق الشفاء التام من المخدرات، يجب إخضاع المدمن (سابقاً) إلى برنامج يسمَّى "تحسين القدرة على التعلم" وهنا يسترد الشخص القدرة على إكتساب المعرفة ويكتسب ايضا القدرة على التعرف على عوائق الدراسة والتغلب عليها، ويستطيع ان يصل مجدداً إلى حياة اخلاقية ومنتجة.

 

خامسا: ان أهم سلبيات تعاطي المخدرات هي أنها تجعل الشخص يركز اهتمامه على نفسه فقط، لذلك فإن المرحلة الأخيرة من العلاج ترمي إلى إعادة تأهيل الشخص (المدمن) على الاهتمام بالعالم من حوله، ويقتضي ذلك أن يقوم الشخص بإعادة التمارين الخاصة بمهارات الاتصال والتعامل مع الناس بالاضافة الى مجموعة من التدريبات التي تجعل الشخص يحول اهتمامه من نفسه إلى الاهتمام بالآخرين، ومن هذه التدريبات أن يقوم الشخص المُعالج بمساعدة مدمنٍ آخر على اجتياز مرحلة الإدمان عبر تدريبه على التقنيات والتمرينات التي خضع لها.   فأهم أسباب نجاح هذه التمرينات، هو أنها قائمة على نظام "التوأمة" فكل شخصين مُعالجين يقومان بالتدريبات بشكلٍ متبادلٍ الى ان يجتاز كلاهما مرحلة الإدمان. وهنا يشعر كل منهما أن بإمكانه مساعدة الاخرين ويسترد ثقته بنفسه، ويصبح أكثر مسؤولية.

 

  أخيراً: يُعطى للشخص (المدمن سابقاً) أربعة دروس تساعده على مواجهة الحياة وإختيار الاصدقاء، فيتعلم في الحصة الاول صفات الشخصية الاجتماعية البناءة وصفات الشخصية غير الاجتماعية، حتى يستطيع التفرقة بين الشخص الجيد والشخص السيء، لكي يبتعد عن أصدقاء السوء. وفي الحصة الثانية يستردُّ الشخص (المدمن سابقاً) تقدير واحترام ذاته، ويظهر للجميع قدرته على العيش بإستقامة مع كل من يتعامل معهم من اهل وجماعة واصدقاء. في الحصة الثالثة يتعلم كيف يمكنه تحسين ظروف حياته وتعزيز حرية إرادته. أما الحصة الأخيرة فتخصص لمجموعة من المبادئ الأخلاقية التي وضعها ل. رون هابرد في كتابٍ سماه "الطريق الى السعادة".

          هذا هو برنامج الناركنون بإختصار شديد، برنامجٌ شاملٌ هدفه معالجة السبب الذي أدى بالشخص الى الادمان، ومساعدته على بناء حياةٍ جديدةٍ على أساس أخلاقي، ويرتكز هذا البرنامج على مبدأٍ أساسيٍ هو أن الانسان جيدُ بالفطرة، ومهما بلغ به الانحراف، فإن من الممكن دوماً إعادته الى الصواب.

 

          أما التدرب من أجل على الاشراف على هذا البرنامج، فلا يحتاج إلى مؤهلات. فبإمكان أي شخصٍ أن يجري الدورات الخاصة بهذا البرنامج من أجل مساعدة الاخرين. وهذا النظام مشروح بدقة في كتاب العقل السليم في الجسم السليم للمؤلف ل. رون هابرد.

 

ومن اشهر الداعمين لهذا البرنامج الممثلة المعروفة كريستي آلي وهي من أكثر الممثلين اهتماما بالنشاطات الاجتماعية لمواجهة خطر المخدرات.  

 

 

استطلاع حول الأزمة السياسية نشر في جريدة الأخبار في 1 شباط 2008
الحل باستفتاء الشعب
استطلاع للرأي حول تداعيات عملية اغتيال عماد مغنية نشر في جريدة الأخبار عدد 26/2/2008
النسبية تنصف الجميع.. والمسيحيون يأتون بـ36 نائباً وفق الألفين السفير عدد 7 آذار 2008
Abdo Saad, spécialiste en questions électorales La proportionnelle, seule loi juste 14 Mars 2008
مقابلة مع عبدو سعد حول أي قانون إنتخابي نريد؟
استطلاع حول عملية تبادل الاسرى 2008
من يحكم الاستقرار اللبناني اتفاق الطائف أم اتفاق الدوحة؟
رفض توزير الراسبين بلا أساس فقهي
سن القوانين في ظل حكومة تصريف الأعمال
مراســيم عفــو خـاص بالجملــة... وبالسّــر
تأليف الحكومة المسار والاحتمالات
استطلاع للرأي حول موضوع الغاء الطائفية السياسية
الانتخابات النيابية لعام 2009 قراءات ونتائج
استطلاع للرأي حول زيارة الرئيس احمدي نجاد الى لبنان
استطلاع للرأي حول تكليف الرئيس نجيب ميقاتي تأليف الحكومة
لبنان بين مأزق النظام البرلماني ومخرج النظام الرئاسوي
بلى، يمكن تطبيق النسبية مع الطائفية
استطلاع للرأي حول مواضيع عدة
النتائج التفصيلية لانتخابات 2009
استطلاع للرأي حول مواقف واراء المسيحيين تجاه الاحداث الاخيرة في القصير
من ترشح لرئاسة الجمهورية؟

 

  

 
  Designed & Developed by: e-gvision.com