:: من نحن  :: إتصل بنا  :: الصفحة الرئيسية   
 
   إستطلاعات
   دراسات
   إنتخابات
   نظم إنتخابية
   مقالات
   مقابلات
   حول إنتخابات دولية
   مؤتمرات
   كتب وإصدارات
   قراءة في المسار السياسي

استطلاع حول معرفة موقف اللبنانيين من الأحداث والتطورات الأخيرة
 

بعد سلسلة الأحداث التي تشهدها الساحة اللبنانية، بدءاً بالقرار 1559 ووضع لبنان تحت المجهر الدولي، مروراً باغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وما أعقبه من تحركات شعبية متقابلة .
وعلى ضوء هذه الأحداث المتلاحقة، التي حدَّدنا فيما سبق بدايتها، إلا أن اللافت أن أحداً حتى من كبار المحللين لا يستطيع أن يدرك نهايتها، أو أي حلقة جديدة من حلقاتها. وما يُدرك فقط هو أن هذه الأحداث ذات الوتيرة المرتفعة تتداخل فيها العوامل الدولية بالعوامل الداخلية. 
إلا أن الواجب المهني، حتَّم علينا، أن نرصد توجه الشارع اللبناني ومساره، على الأقل حول الخطوط العريضة التي تثير حساسية الرأي العام، وتحرِّك مشاعره وتوجهاته. فكان أن قام فريق استطلاعات الرأي العام في مركز بيروت للأبحاث والمعلومات بإجراء استطلاعه رقم41 الرامي إلى معرفة رأي اللبنانية حول من يعتقدونه مسؤولاً عن اغتيال الرئيس رفيق الحريري. وعن أهداف التدخل الأميركي- الفرنسي، وما إذا كانوا يؤيدون انسحاب الجيش السوري من لبنان، ونزع سلاح المقاومة، وإقالة الرئيس اميل لحود، وموقفهم من قدرة المعارضة على تحقيق طموحات الشعب اللبناني، وإنضمام حزب الله إلى حكومة وحدة وطنية.
وقد نفِّذ هذا الاستطلاع في الفترة الواقعة ما بين 2 و 7 آذار 2005. جرى خلاله استطلاع عينة من نحو 800 مواطن في كافة المحافظات اللبنانية مراعين في اختيارهم النسبية بين المناطق والطوائف( العينة توزعت على اساس60% للمسلمين40% للمسيحيين). وجرت كافة المقابلات بصورة مباشرة، في الشوارع التي سميت عشوائياً، وكذلك تمَّ انتقاء الأشخاص المستطلعين بصورة عشوائية أيضاً. وجاءت نتائج هذا الاستطلاع على الشكل التالي:

السؤال رقم1: من تحمِّل مسؤولية اغتيال الرئيس رفيق الحريري
حمَّل (53.8%) من المستطلعين مسؤولية اغتيال الرئيس رفيق الحريري أجهزة المخابرات اللبنانية والسورية، بينما ردَّ مسؤولية إلى الاغتيال الأجهزة الأمريكية- الإسرائيلية ما نسبته (46.2%).

جدول سؤال رقم(1): من تحمِّل مسؤولية اغتيال الرئيس رفيق الحريري

 

النسبة المئوية

أجهزة المخابرات اللبنانية والسورية

53.8%

الأجهزة الأمريكية- الإسرائيلية

46.2%

 
(1-1: على صعيد الطوائف: راجع جدول الطوائف)
 
أما عن كيفية تحميل الطوائف اللبنانية للمسؤولية عن اغتيال الرئيس رفيق الحريري، فقد تبين من نتائج الاستطلاع أنه فيما خصَّ اتهام المخابرات اللبنانية السورية، فقد جاء في المرتبة الأولى الطائفة المارونية بنسبة (86.2%) ، جاءت ثانياً الطائفة الدرزية بنسبة (80%)، يليها طائفة الروم الأرثوذكس بنسبة (78.6%)، ثم الروم الكاثوليك بنسبة(77.7%)، فالأرمن بنسبة (72.2%)، ثم قبل الأخير الطائفة السنية بنسبة(49%)، وأخيراً الطائفة الشيعية بنسبة (9.4%.     
وأما بالنسبة لاتهام المخابرات الأميركية- الاسرائيلية، فقد وجَّهت إليها الطائفة الشيعية الاتهام الأول بنسبة (0.6%)، يليها الطائفة السنية بنسبة (51%)، ثم الطائفة الأرمنية بنسبة(27.8%)، وجاءت رابعاً طائفة الروم الكاثوليك بنسبة (22.3%)، يليها طائفة الروم الأرثوذكس بنسبة (21.4%)، ثم الطائفة الدرزية بنسبة (20%)، وأخيراً الطائفة المارونية بنسبة (13.8%).

(1-2: على صعيد المناطق: راجع جدول المناطق)
 تباين توزيع مسؤولية اغتيال الرئيس رفيق الحريري، بين مختلف المناطق اللبنانية، حيث ظهر من نتائج الاستطلاع أن هذا الاتهام قد توزَّع بين المخابرات الأميركية- الإسرائيلية، ولأجهزة الأمنية اللبنانية- السورية.
فيما خصَّ اتهام المخابرات اللبنانية السورية، فقد جاء الاتهام الأول من محافظة جبل لبنان بنسبة (87.6%)، يليها محافظة بيروت بنسبة (68.7%)، ثمَّ محافظة الشمال بنسبة(55.4%)، فالبقاع بنسبة (39,7%)، وأخيراً محافظة الجنوب بنسبة (19.1%).
وأما بالنسبة لاتهام المخابرات الأميركية- الاسرائيلية، فقد جاء الاتهام الأول لها باغتيار الرئيس رفيق الحريري من محافظة بنسبة (80.9%)، يليها محافظة البقاع بنسبة (60.3%)، فمحافظة الشمال بنسبة (44.6%)، ثمَّ محافظة بيروت بنسبة (21.3%)، وأخيراً جبل لبنان بنسبة (12.4%).

السؤال رقم2: هل تتوقع كشف هوية من قتل الحريري
رأى ما نسبته (56.5%) من المستطلعين أنه من غير المتوقع كشف هوية قتلة الرئيس رفيق الحريري، بينما أجاب ما نسبته (43.5%) بإمكانية كشف هؤلاء القتلة.
 
جدول السؤال رقم (2):هل تتوقع كشف هوية من قتل الحريري

 

النسبة المئوية

نعم

43.5%

كلا

56.5%

(2-1: على صعيد الطوائف: راجع جدول الطوائف)
 
    عند توزيع كيف جاءت إجابات أبناء الطوائف على السؤال حول إمكانية كشف قتلة الرئيس رفيق الحريري. تبين من نتائج الاستطلاع بأن النسبة الكبرى من الطائفة الشيعية (71.7%) لا ترى أي إمكانية لكشف القتلة، وجاء ثانياً طائفة الروم الكاثوليك بنسبة (61.1%)، يليها الطائفة السنية بنسبة (58.7%)، وجاءت رابعاً الطائفة الأرمنية بنسبة (53%)، يليها طائفة الروم الأرثوذكس بنسبة (51.8%)، ثم الدروز بنسبة (45%)، أخيراً الموارنة بنسبة (43.4%).

(2-2: على صعيد المناطق: راجع جدول المناطق)
 وعن القدرة حول كشف جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري، فقد جاء الجواب السلبي الأول من محافظة بيروت بنسبة (70.7%)، مقابل(29.3%) اعتقدوا بإمكانية اكتشاف الجريمة، ثم من محافظة الجنوب بنسبة (70.4%) مقابل (29.6%)، يليها محافظة الشمال بنسبة (57.9%) فمحافظة البقاع بنسبة (56.6%) مقابل (43.4%)، وأخيراً محافظة جبل لبنان بنسبة (37.3%) مقابل (62.7%) اعتقدوا بإمكانية اكتشاف الجريمة.

السؤال رقم3: لمصلحة من يتدخل الاميركيبن
رأى ما نسبته (73%) من المستطلعين أن الولايات المتحدة تتدخل لمصلحتها الشخصية، بينما اعتبر ما نسبته(27%) أن الولايات المتحدة تتدخل لمصلحة اللبنانيين. 

جدول رقم (3):  لمصلحة من يتدخل الاميركيبن

 

النسبة المئوية
المصلحة الأمريكية -إلاسرائيلية 73%
المصلحة اللبنانية 27%
(3-1: على صعيد الطوائف: (اجع جدول الطوائف)

اختلفت آراء أبناء الطوائف اللبنانية حول معرفة الجهة التي تتدخل أميركا في لبنان لمصلحتها، هل هو تدخل للمصلحة اللبنانية أو للمصلحة الأميركية- الإسرائيلية
بالنسبة لمن قال بأن التدخل هو للمصلحة اللبنانية: فقد جاء في المرتبة الأولى الطائفة المارونية بنسبة (49.4%) ، جاءت ثانياً الطائفة الأرمنية بنسبة (47%)، ثم الطائفة الدرزية بنسبة (40%)، يليها الروم الكاثوليك بنسبة(34.3%)، فطائفة الروم الأرثوذكس بنسبة (32.2%)، ثم قبل الأخير الطائفة السنية بنسبة(21.3%)، وأخيراً الطائفة الشيعية بنسبة (1.5%).
وأما بالنسبة لمن قال بأن التدخل هو للمصلحة الأميركية- الاسرائيلية، فقد جاءت الطائفة الشيعية في المرتبة الأولى بنسبة قياسية (98.5%)، يليها الطائفة السنية بنسبة (79.7%)، ثم طائفة الروم الأرثوذكس بنسبة (67.8%)، وجاءت رابعاً طائفة الروم الكاثوليك بنسبة (65.7%)، يليها الطائفة الدرزية بنسبة (60%)، فالطائفة الأرمنية بنسبة(53%)، وأخيراً الطائفة المارونية بنسبة (50.6%).

(3-2: على صعيد المناطق: راجع جدول المناطق)
كما اختلفت آراء أبناء المناطق اللبنانية أيضاً حول معرفة الجهة التي تتدخل أميركا في لبنان لمصلحتها، هل هو تدخل للمصلحة اللبنانية أو للمصلحة الأميركية- الإسرائيلية،
بالنسبة لمن قال بأن التدخل هو للمصلحة اللبنانية: فقد جاء في المرتبة الأولى محافظة جبل لبنان بنسبة (41.8%) ، جاءت ثانياً محافظة الشمال بنسبة (36.4%) يليها محافظة بيروت بنسبة (33.3%)، فالبقاع (17.9%)، وأخيراً محافظة الجنوب بنسبة (5.7%).
وأما بالنسبة لمن قال بأن التدخل هو للمصلحة الأميركية- الاسرائيلية، فقد جاءت أولاً محافظة الجنوب بنسبة (94.3%)، يليها محافظة البقاع بنسبة (82.1%)، فمحافظة بيروت بنسبة (66.7%)، ثم محافظة الشمال بنسبة (63.6%)، وأخيراً محافظة جبل لبنان بنسبة (58.2%).

السؤال رقم4: -ما رأيك بالولايات المتحدة الأميركية
رأى ما نسبته (65.7%) من المستطلعين أن الولايات المتحدة دولة غير صديقة، بينما اعتبر ما نسبته(23.3%) أن الولايات المتحدة دولة صديقة، واعتبرها حليفة ما نسبته (10.9%) من المستطلعين.

جدول السؤال رقم (4): ما رأيك بالولايات المتحدة الأميركية

 

النسبة المئوية

دولة حليفة

10.9%

دولة صديقة

23.3%

دولة غير صديقة

65.7%

(4-1: على صعيد الطوائف:راجع جدول الطوائف)

بالنسبة لاعتبار الولايات المتحدة دولة حليفة: فقد كانت أولاً عند الطائفة الأرمنية بنسبة (29.4%)، يليها الطائفة الدرزية بنسبة (25%)، وجاءت ثالثاً الطائـفة المـارونيـة بنسبة (23 %)، ثم طائفة الروم الكاثوليك بنسبة (11.1%)، يليها طائفة الروم الأرثوذكس بنسبة (10.7%)، فالطائفة السنية بنسبة (4.9%) ،وأخيراً الطائفة الشيعية بنسبة (0%).
وأما بالنسبة لاعتبار الولايات المتحدة دولة صديقة: فقد كانت أولاً عند الطائفة الكاثوليكية بنسبة (41.6%)، يليها الطائفة الأرثوذكسية بنسبة (41.5%)، وجاءت ثالثاً الطائفة الدرزية بنسبة (40%)، ثم الطائفة الأرمنية بنسبة (35.3%)، يليها الطائفة المارونية بنسبة (35.5%)، فالطائفة السنية بنسبة (15.8%) ،وأخيراً الطائفة الشيعية بنسبة (3.6%).
بالنسبة لاعتبار الولايات المتحدة دولة غير صديقة: فقد كانت غير صديقة أولاً عند الطائفة الشيعية بنسبة (96.4%)، يليها الطائفة السنية بنسبة (80.6%)، وجاء ثالثاً طائفة الروم الأرثوذكس بنسبة (48.2%)، يليها طائفة الروم الكاثوليك بنسبة (47.3%)، ثم الطائفة المارونية بنسبة (41%)، وجاءت خلفها الطائفة الأرمنية بنسبة(35.3%)، وأخيراً عند الدروز بنسبة (35%).

(4-2: على صعيد المناطق: راجع جدول المناطق)
بالنسبة لاعتبار أميركا دولة حليفة: فقد جاءت أولاً محافظة جبل لبنان بنسبة(28.8%)، يأتي ثانيًا محافظة بيروت بنسبة (10.7%)، يليها محافظة الشمال بنسبة (5.8%)، فمحافظة الجنوب بنسبة (2.5%) وأخيراً محافظة البقاع بأقل من واحد بالمئة.
 وبالنسبة لاعتبار أميركا دولة صديقة: فقد جاءت محافظة الشمال أولاً بنسبة (34.7%)، يليها محافظة جبل لبنان بنسبة (33.3%)، يليها محافظة بيروت بنسبة (21.3%)، فمحافظة البقاع بنسبة (13.2%)، وأخيراً محافظة الجنوب بنسبة (9.2%).
وأما بالنسبة لاعتبار أميركا دولة غير صديقة، فجاءت النسبة الأعلى في محافظة الجنوب بنسبة (88.3%)، يليها محافظة البقاع بنسبة (85.9%)، ثمَّ محافظة بيروت بنسبة (68%)، فمحافظة الشمال بنسبة (59.5%)، وأخيراً محافظة جبل لبنان بنسبة (37.9%).


السؤال رقم5: -ما رأيك بالدولة الفرنسية
رأى ما نسبته (24.7%) من المستطلعين أن فرنسا دولة غير صديقة، بينما اعتبر ما نسبته(48.2%) أن فرنسا دولة صديقة، واعتبرها حليفة ما نسبته (27.1%) من المستطلعين.

جدول السؤال رقم (5): ما رأيك بالدولة الفرنسية

 

النسبة المئوية

دولة حليفة

27.1%

دولة صديقة

48.2%

دولة غير صديقة

24.7%

(5-1: على صعيد الطوائف راجع جدول الطوائف)
بالنسبة لاعتبار فرنسا دولة حليفة: فقد كانت أولاً عند طائفة الروم الأرثوذكس بنسبة (46.4%)، ثم الطائفة الدرزية بنسبة (40%)، يليها الطائفة الأرمنية بنسبة (38.9%)، وجاءت ثالثاً الطائفة المارونية بنسبة (38.2%)، ثمَّ رابعاً طائفة الروم الكاثوليك بنسبة (33.3%) يليها الطائفة السنية بنسبة (22.6%)، وأخيراً الطائفة الشيعية بنسبة (7.2%).
وأما بالنسبة لاعتبار فرنسا دولة صديقة: فقد كانت أولاً عند الطائفتين الكاثوليكية والأرمنية بنسبة (55.6%) لكلٍ منهما، يليها الطائفة المارونية بنسبة (53.9%)، وجاءت ثالثاً الطائفة السنية بنسبة (52.2%)، ثم الطائفة الدرزية بنسبة (50%)، يليها طائفة الروم الأرثوذكس بنسبة (44.6%)، وأخيراً الطائفة الشيعية بنسبة (35.5%).
وأما بالنسبة لاعتبار فرنسا دولة غير صديقة: فقد كانت أولاً عند الطائفة الشيعية بنسبة (57.3%)، يليها الطائفة السنية بنسبة (25.2%)، وجاء ثالثاً طائفة الروم الكاثوليك بنسبة (11.1%)، يليها الطائفة الدرزية بنسبة (10%)، طائفة الروم الأرثوذكس بنسبة (9%)، ثم الطائفة المارونية بنسبة (7.9%)، وأخيراً عند الأرمن بنسبة (5.5%).

(5-2: على صعيد المناطق: راجع جدول المناطق)
بالنسبة لاعتبار فرنسا دولة حليفة: فقد جاءت أولاً محافظة جبل لبنان بنسبة(47%)، يأتي ثانيًا محافظة الشمال بنسبة (35.5%)، يليها محافظة بيروت بنسبة (25.3%)، فمحافظة الجنوب بنسبة (10%) وأخيراً محافظة البقاع بنسبة(9.4%).
وبالنسبة لاعتبار فرنسا دولة صديقة: فقد جاءت محافظة بيروت بنسبة (58.7%)، يليها محافظة الشمال بنسبة (52.1%)، ثمَّ محافظة جبل لبنان بنسبة (47.1%)، فمحافظة الجنوب بنسبة (45.8%)، وأخيراً محافظة البقاع بنسبة (40.6%).
وأما بالنسبة لاعتبار فرنسا دولة غير صديقة، فجاءت النسبة الأعلى في محافظة البقاع بنسبة (50%)، يليها محافظة الجنوب بنسبة (44.2%)، ثمَّ محافظة بيروت بنسبة (16%)، فمحافظة الشمال بنسبة (12.4%)، وأخيراً محافظة جبل لبنان بنسبة (5.9%).

السؤال رقم6: -هل تؤيد انسحاب الجيش السوري من لبنان
طالب ما نسبته (64%) من المستطلعين بالخروج الكامل والفوري للقوات السورية، بينما اكتفى ما نسبته (27.9%) بالانسحاب إلى البقاع، ورفض (13.1%) من اللبنانيين انسحاب القوات السورية. 

جدول السؤال رقم (6):هل تؤيد انسحاب الجيش السوري من لبنان
 

 

النسبة المئوية

كامل وفوري

 64%

إلى البقاع

22.9%

لا أؤيد الانسحاب

13.1%

(6-1: على صعيد الطوائف: راجع جدول الطوائف)

بالنسبة إلى المطالبة بالانسحاب الكامل والفوري للقوات السورية، جاءت المطالبة الأولى من الطائفة المارونية بنسبة(94.7%)، وجاءت ثانياً طائفة الروم الكاثوليك بنسبة (88.9%)، يليها طائفة الروم الكاثوليك بنسبة (88.9%)، فطائفة الروم الأرثوذكس بنسبة (83.9%)، ثم الطائفة الدرزية بنسبة (75%)، فالطائفة الأرمنية بنسبة(72.2%)، وجاءت سابعاً الطائفة السنية بنسبة (53.5%)، وأخيراً الطائفة الشيعية بنسبة (24.6%).
وأما بالنسبة للمطالبة بالانسحاب إلى البقاع، فكانت النسبة الأعلى عند الطائفة الشيعية بنسبة (39.2%)، يليها الطائفة السنية بنسبة (29%)، وجاءت ثالثاً الطائفة الأرمنية بنسبة (22.2%)، فالطائفة الدرزية بنسبة (15%)، يليها طائفة الروم الأرثوذكس بنسبة (10.7%)، فطائفة الروم الكاثوليك بنسبة (8.3%)، وأخيراً الموارنة بنسبة (3.3%).
وأما بالنسبة للذين لا يؤيدون انسحاب القوات السورية، فكانت النسبة الأعلى عند الطائفة الشيعية بنسبة (36.2%)، تليها الطائفة السنية بنسبة(17.5%)، وجاءت ثالثاً الطائفة الدرزية بنسبة (10%)، ثمَّ طائفة الأرمن بنسبة(5.6%)، ثم الروم الأرثوذكس بنسبة (5.4%)، وأخيراً الطائفة المارونية بنسبة (2%).

(6-2: على صعيد المناطق: راجع جدول المناطق)
بالنسبة إلى المطالبة بالانسحاب الكامل والفوري للقوات السورية، جاءت المطالبة الأولى من محافظة جبل لبنان بنسبة(88.9%)، يليها محافظة الشمال بنسبة (72.7%)، فمحافظة بيروت بنسبة (68%)، ثم محافظة البقاع بنسبة (48.1%)، وأخيراً محافظة الجنوب بنسبة (35%).
وأما بالنسبة للمطالبة بالانسحاب إلى البقاع، فكانت النسبة الأعلى في محافظة الجنوب بنسبة (40.8%)، يليها محافظة بيروت بنسبة (26.7%)، ثم جاءت ثالثاً محافظة البقاع بنسبة(17.9%)، محافظة الشمال بنسبة (16.5%)، وأخيراً محافظة جبل لبنان بنسبة(7.8%).
وأما بالنسبة للذين لا يؤيدون انسحاب القوات السورية، فكانت النسبة الأعلى في محافظة البقاع بنسبة (34%)، يليها محافظة الجنوب بنسبة (24.2%)، وجاءت ثالثاً محافظة الشمال بنسبة (10.8%)، يليها محافظة بيروت بنسبة(5.3%)، وأخيراً محافظة جبل لبنان بنسبة(3.3%).

السؤال رقم7: -هل تؤيد نزع سلاح المقاومة
رفض ما نسبته (66.5%) من المستطلعين نزع سلاح المقاومة، بينما أيد نزع هذا السلاح ما نسبته (33.5%) من المستطلعين. 

جدول السؤال رقم (7):هل تؤيد نزع سلاح المقاومة

 

النسبة المئوية

كلا

66.5%

نعم

33.5%

(7-1: على صعيد الطوائف: راجع جدول الطوائف)

جاءت النسبة الأعلى لرفض نزع سلاح المقاومة عند الطائفة الشيعية بنسبة(94.2%) يقابلها لدى هذه الطائفة (5.8%)، وتأتي ثانياً الطائفة السنية التي رفضت نزع سلاح المقاومة بنسبة (87.7%) يقابله(12.3%)، تأتي ثالثاً الطائفة الدرزية بنسبة (40%)، يقابله ما نسبته (60%) تؤيد نزع سلاح المقاومة. وفي المرتبة الرابعة جاءت طائفة الروم الأرثوذكس بنسبة (37.5%) مقابل (62.5%) مع نزع سلاح المقاومة، يليها الطائفة المارونية بنسبة (35.5%) مقابل (64.5%)، فطائفة روم الكاثوليك بنسبة (33.4%)، مقابل (66.6%)، وأخيراً الطائفة الأرمنية بنسبة (29.4%) مقابل (70.6%)يؤيدون نزع سلاح المقاومة.

(7-2: على صعيد المناطق: راجع جدول المناطق)
جاء النسبة الأعلى الرافضة لنزع سلاح المقاومة في محافظة الجنوب بنسبة (90.3%) مقابل (9.7%)، يليها محافظة بيروت بنسبة (81.3%) مقابل (18.7%)، وجاءت ثالثاً محافظة البقاع بنسبة (80.2%) مقابل (19.8%)، فمحافظة الشمال بنسبة(76%) مقابل(24%) وأخيراً محافظة جبل لبنان بنسبة (25.5%)، مقابل (74.5%) مع نزع سلاح المقاومة.

السؤال رقم8:-هل تؤيد استقالة الرئيس اميل لحود 
أيَّد ما نسبته(51.3%) من المستطلعين استقالة الرئيس اميل لحود، بينما رفض هذه الاستقالة ما نسبته(48.7%). 

جدول السؤال رقم (8): هل تؤيد استقالة الرئيس اميل لحود

 

النسبة المئوية

نعم

51.3%

كلا

48.7%

(8-1: على صعيد الطوائف: راجع جدول الطوائف)

    جاء التأييد الأعلى للرئيس لحود ورفض استقالته عند الطائفة الشيعية بنسبة(81.2%) مقابل (18.8%) تطالب باستقالته، يليها الطائفة السنية بنسبة(49.7%) مقابل (50.3%)، وجاء ثالثاً الطائفة الأرمنية بنسبة (41.2%) مقابل (58.8%)، يليها طائفة الروم الأرثوذكس بنسبة (37.5%) مقابل (62.5%)، فالطائفة المارونية بنسبة (33%) مقابل (67%)، ثمَّ الطائفة الدرزية بنسبة (25%) مقابل (75%)، وأخيراً طائفة الروم الكاثوليك بنسبة (19.4%) ترفض استقالة الرئيس اميل لحود مقابل (80.6%) من هذه الطائفة تؤيد هذه الاستقالة.

(8-2: على صعيد المناطق: راجع جدول المناطق)
    جاء التأييد الأعلى للرئيس لحود ورفض استقالته في محافظة الجنوب بنسبة(69.2%) مقابل (30.8%) من أبناء هذه المحافظة يؤيدون استقالته، وجاءت محافظة البقاع في المرتبة الثانية بنسبة (65.7%) مقابل (34.3%)، وفي المرتبة الثالثة محافظة بيروت بنسبة (31.7%) مقابل (68.3%)، وأخيراً محافظة الجنوب بنسبة (17.7%) مقابل (82.3%) يؤيدون استقالته.

السؤال رقم9:-هل أنت راضٍ عن أداء الرئيس اميل لحود
    أبدى ما نسبته(78.2%) من المستطلعين عدم رضاهم عن أداء الرئيس اميل لحود، بينما أبدى رضاه عن أداء الرئيس ما نسبته (21.8%).

جدول السؤال رقم (9): هل أنت راضٍ عن أداء الرئيس اميل لحود

 

النسبة المئوية

نعم

 21.8%

كلا

 78.2%

(9-1: على صعيد الطوائف: راجع جدول الطوائف)

    أبدى ما نسبته(95%) من الدروز عدم رضاهم عن أداء الرئيس اميل لحود مقابل 5% من أبناء هذه الطائفة أبدوا رضاهم عن أدائه، وجاءت ثانياً الطائفة المارونية بنسبة (92%) مقابل (8%)، وجاءت ثالثاً طائفة الروم الكاثوليك بنسبة (89.2%) مقابل (10.8%)، يليها الطائفة الأرمنية بنسبة (88.8%) مقابل (11.2%)، وبعدها جاءت طائفة الروم الأرثوذكس بنسبة(85.7%) مقابل (14.3%)، يليها الطائفة السنية بنسبة (82.3%) مقابل (17.7%)، وأخيراً الطائفة الشيعية بنسبة (42.6%) مقابل (57.4%) تجد نفسها راضية عن أداء الرئيس اميل لحود.

(9-2: على صعيد المناطق: راجع جدول المناطق)
أبدى ما نسبته (96.7%) من المستطلعين في محافظة جبل لبنان عدم رضاهم عن أداء الرئيس اميل لحود، وجاءت ثانياً محافظة بيروت بنسبة (94.6%) يليها محافظة الشمال بنسبة (92.5%)، ثمَّ محافظة البقاع بنسبة(59%) وأخيراً محافظة الجنوب بنسبة (46.8%).

السؤال رقم10:-هل تعتبر المعارضة قادرة على تحقيق طموحات الشعب اللبناني 
اعتبر ما نسبته(53.7%) من المستطلعين أن المعارضة قادرة على تلبية طموحات الشعب اللبناني، بينما رأى ما نسبته (46.3%) أنها غير قادرة على ذلك. 

جدول السؤال رقم (10): هل المعارضة قادرة على تحقيق طموحات الشعب اللبناني

 

النسبة المئوية

نعم

53.7%

كلا

46.3%

(10-1: على صعيد الطوائف: راجع جدول الطوائف)

    بالنسبة إلى معرفة قدرة المعارضة على تحقيق طموحات الشعب اللبناني فقد جاء تأييد الطائفة الدرزية للمعارضة في المرتبة الأولى بنسبة (90%) مقابل (10%) أعلنت أنها لا تثق بقدرة هذه المعارضة ،. أما في المرتبة الثانية فقد جاءت الطائفة المارونية بما نسبته (84.7%) مقابل (15.3%)، وفي المرتبة الثالثة كانت الطائفة الكاثوليكية بنسبة (77.8%) مقابل(22.2%). أما المرتبة الرابعة في تأييد المعارضة فكانت للطائفة الأرمنية بنسبة (76.5%) مقابل (23.5%) من الطائفة ذاتها، يليها الطائفة الأرثوذوكسية بنسبة (75%) مقابل الطائفة الكاثوليكية بنسبة (25%)، ثمَّ جاءت الطائفة السنية في المرتبة السادسة بنسبة (47.1%) مقابل(52.9%)، وجاءت أخيراً الطائفة الشيعية بنسبة (3%) مقابل(97%) من أبناء هذه الطائفة رأوا بأن المعارضة غير قادرة على تحقيق الطموحات الشعب اللبناني.


(10-2: على صعيد المناطق: راجع جدول المناطق)
    أما على صعيد المناطق، وفي ما يتعلق بقدرة المعارضة على تحقيق طموحات الشعب اللبناني، حلت جبل لبنان في المرتبة الأولى في تأييدها بنسبة (92.8%) مقابل(7.2%) من مستطلعي هذه المحافظة لم يعتبروا المعارضة قادرة على تحقيق طموحات الشعب اللبناني، والمرتبة الثانية كانت لمحافظة البقاع بنسبة (64.8%) مقابل (35.2%)، وأما في المرتبة الثالثة فقد حلت محافظة بيروت بنسبة (53.3%) مقابل(46.7%)، وجاءت رابعاً محافظة الشمال بنسبة (60%) مقابل (40%)، وجاءت أخيراً محافظة الجنوب بنسبة (16.8%) مقابل (83.2%) من مستطلعي محافظة الجنوب لم يثقوا بقدرة المعارضة على تلبية طموحات اللبنانيين.

السؤال رقم11:-هل تؤيد انضمام حزب الله إلى حكومة وحدة وطنية
    أيَّد ما نسبته(86.4%) من المستطلعين انضمام حزب الله إلى حكومة وحدة وطنية، بينما رفض ما نسبته (13.6%) منهم هذا الانضمام.
 
جدول السؤال رقم (11): هل تؤيد انضمام حزب الله إلى حكومة وحدة وطنية
 

جدول السؤال رقم (11): هل تؤيد انضمام حزب الله إلى حكومة وحدة وطنية
 

 

النسبة المئوية

نعم

6.4%

كلا

13.6%

(11-1: على صعيد الطوائف: راجع جدول الطوائف)

    بالنسبة لانضمام حزب الله إلى حكومة وحدة وطنية، فقد أيدَّ هذا الطرح بالدرجة الأولى الطائفة الأرمنية بنسبة(94.1%)، يليها الطائفة الدرزية بنسبة (90%)، وجاءت ثالثاً الطائفة المارونية بنسبة (88.8%)، يليها الطائفة السنية بنسبة (87.7%)، ثم طائفة الروم الكاثوليك بنسبة (83.3%)، فالطائفة الشيعية بنسبة (78%)، وأخيراً الطائفة الأرثوذكسية بنسبة (10.8%).

وأما بالنسبة للرافضين انضمام حزب الله لحكومة وحدة وطنية، فكانت نسبة الرفض الأعلى عند طائفة الروم الأرثوذكس بنسبة (89.2%)، يليها الطائفة الشيعية بنسبة (22%)، فالطائفة الكاثوليكية بنسبة (16.7%)، وجاءت رابعاً الطائفة السنية بنسبة (12.3%)، يليها الطائفة المارونية بنسبة (11.2%)، وأخيراً الطائفة الدرزية بنسبة (10%).

(11-2: على صعيد المناطق: راجع جدول الطوائف)
بالنسبة لانضمام حزب الله إلى حكومة وحدة وطنية، فقد أيدَّ هذا الطرح بالدرجة الأولى محافظة الشمال بنسبة (90.1%)، يليها محافظة جبل لبنان بنسبة (88.9%)، فمحافظتي الجنوب وبيروت بنسبة (84%) وأخيراً محافظة البقاع بنسبة (81%).


جدول الأجوبة عند الطوائف

السؤال النسب المئوية لدى كل طائفة
رقم السؤال السؤال الجواب السنة الشيعة الدروز الموارنة الكاثوليك الأرثوذكس الأرمن
السؤال الأول من تحمِّل مسؤولية اغتيال الرئيس رفيق الحريري المخابرات اللبنانية والسورية 49% 9.4% 80% 86.2% 77.7% 78.6% 72.2%
الأجهزة الأمريكية- الإسرائيلية 51% 90.6% 20% 13.8% 22.3% 21.4% 27.8%
السؤال الثاني هل تتوقع كشف هوية من قتل الحريري نعم 41.3% 28.3% 55% 56.6% 38.9% 48.2% 47%
كلا 58.7% 71.7% 45% 43.4% 61.1% 51.8% 53%
السؤال الثالث لمصلحة من يتدخل الاميركيبن الأمريكية -إلاسرائيلية 79.7%  98.5%  60%  50.6%  65.7%  67.8%  53%
اللبنانية 20.3%  1.5% 40% 49.4% 34.3% 32.2%  47%
السؤال الرابع ما رأيك بالولايات المتحدة الأميركية حليفة 3.6%  - 25% 23% 11.1%  10.7% 29.4%
صديقة 15.8% 3.6%  40%   35.5% 41.6% 41.1% 35.3%
غير صديقة 80.6%  96.4% 35% 41.5% 47.3% 48.2%  35.3%
السؤال الخامس

ما رأيك بفرنسا

حليفة 22.6% 7.2% 40% 38.2% 33.3% 46.4% 38.9%
صديقة 52.2% 35.5% 50% 53.9%   55.6% 44.6%  55.6%
غير صديقة 25.2% 57.2% 10% 7.9% 11.1% 9% 5.5%
السؤال السادس  الانسحاب السوري من لبنان كامل وفوري 53.5% 24.6% 75% 94.7%   88.9% 83.9% 72.2%
إلى البقاع 29% 39.2% 15% 3.3% 8.3% 10.7%  22.2%
لا أؤيد الانسحاب 17.5% 36.2% 10% 2% 2.8% 5.4% 5.6%
السؤال السابع نزع سلاح المقاومة نعم 12.3% 5.8% 60% 64.5% 66.6% 62.5% 70.6%
كلا 87.7% 94.2% 40% 35.5% 33.4% 37.5% 29.4%
السؤال الثامن استقالة لحود نعم 50.3% 18.8% 75% 67% 80.6% 62.5% 58.8%
كلا 49.7% 81.2% 25% 33% 19.4% 37.5% 41.2%
السؤال التاسع الرضى عن أداء لحود نعم 17.7% 57.4% 5% 8% 10.8% 14.3% 11.2%
كلا 82.3% 42.6% 5% 9 92% 89.2% 85.7% 88.8%
السؤال العاشر هل تثق بقدرة المعارضة نعم 47.1%  3% 90% 84.7% 77.8% 75% 76.5%
كلا 52.9% 97% 10% 15.3% 22.2% 25% 23.5%
السؤال الحادي عشر انضمام حزب الله إلى الحكومة نعم 87.7% 78% 90% 88.8% 83.3% 10.8% 94.1%
كلا 12.3% 22% 10% 11.2% 16.7% 89.2% 5.9%


 

جدول الأجوبة في المناطق

لسؤال

النسب المئوية لدى كل طائفة

رقم السؤال السؤال الجواب

 بيروت

 جبل لبنان

 الشمال

 الجنوب

 البقاع

السؤال الأول من تحمِّل مسؤولية اغتيال الرئيس رفيق الحريري المخابرات اللبنانية والسورية

 68.7%

 87.6%

 55.4%

19.1%

 39,7%

الأجهزة الأمريكية- الإسرائيلية

 21.3%

12.4%

  44.6%

 80.9%

60.3%

السؤال الثاني هل تتوقع كشف هوية من قتل الحريري نعم

29.3%

62.7%

42.1%

29.6%

43.4%

كلا

70.7%

37.3%

57.9%

70.4%

56.6%

السؤال الثالث لمصلحة من يتدخل الاميركيبن الأمريكية -إلاسرائيلية

33.3%

41.8%

36.4%

5.7%

17.9%

اللبنانية

66.7%

58.2%

63.6%

94.3%

82.1%

السؤال الرابع ما رأيك بالولايات المتحدة الأميركية حليفة

10.7%

28.8%

5.8%

2.5%

0.9%

صديقة

21.3%

33.3%

34.7%

9.2%

13.2%

غير صديقة

68%

37.9%

59.5%

88.3%

85.9%

السؤال الخامس

ما رأيك بفرنسا

حليفة

25.3%

47%

35.5%

10%

9.4%

صديقة

58.7%

47.1%

52.1%

45.8%

40.6%

غير صديقة

16%

5.9%

12.4%

44.2%

50 %

السؤال السادس  الانسحاب السوري من لبنان كامل وفوري

68%

88.9%

72.7%

35%

48.1%

إلى البقاع

26.7%

7.8%

16.5%

40.8%

17.9%

لا أؤيد الانسحاب

5.3%

3.3%

10.8%

24.2%

34%

السؤال السابع نزع سلاح المقاومة نعم

18.7%

74.5%

24%

9.7%

19.8%

كلا

81.3%

25.5%

76%

90.3%

80.2%

السؤال الثامن استقالة لحود نعم

68.3%

82.3%

64.1%

30.8%

34.3%

كلا

31.7%

17.7%

35.9%

69.2%

65.7%

السؤال التاسع الرضى عن أداء لحود نعم

5.4%

3.3%

7.5%

53.2%

41%

كلا

94.6%

96.7%

92.5%

46.8%

59%

السؤال العاشر هل تثق بقدرة المعارضة نعم

53.3%

92.8%

60%

16.8%

64.8%

كلا

46.7%

7.2%

40%

83.2%

35.2%

السؤال الحادي عشر انضمام حزب الله إلى الحكومة نعم

84%

88.9%

90.1%

84%

81%

كلا

16%

11.1%

9.9%

16%

19%

   
 

قراءة في نتائح الاستطلاع


    أثَّرت جملة عوامل في تكوين الرأي العام اللبناني، حول الجهة التي يمكن أن تكون هي المتهم الأول في اغتيال الرئيس رفيق الحريري. فقد وُجهت أصابع الاتهام مباشرةً بعد الجريمة، وحتى قبل نقل جثة الشهيد من ساحتها، إلى أجهزة المخابرات السورية واللبنانية، ووجهَّت في اليوم التالي جريدة السياسة الكويتية اتهاماً مباشراً لأشخاص محددين، ثمَّ تتالت الاتهامات حتى وصلت إلى درجة الحكم المبرم الذي لا يقبل أي نقض، وخصوصاً من بعض الجهات الدولية التي أطلقت الاتهامات أيضاً للأجهزة السورية واللبنانية، وكل ذلك ادى الى وقوع الحكومة في حالة من الهلع والخوف والارتباك، مما جعلها ترتكب أخطاءً في مجريات التحقيق (كتوجيه التهمة لجهات اسلامية، سلفية حينا،َ ولجهات اخرى حيناَ اخراَ). وهذا الأمر ساهم في رفع وتيرة الاتهامات الموجهة ضدها. على الأقل لجهة اتهامها بالتلكؤ والإهمال وعدم الجدية في متابعة مسار التحقيق. لكلِّ ذلك تعزَّزت في أذهان الناس فرضية أن الأجهزة الأمنية اللبنانية والسورية هي المسؤولة عن هذه الجريمة النكراء، وأنه لن يكون بإمكان هذه الأجهزة الوصول إلى كشف المجرمين الذين ارتكبوها.
    وبدا ان هناك توافقاَ في الآراء بين اللبنانيين أيضاً حول التدخل الأميركي- الفرنسي –الدولي في هذه القضية، حيث رأت الغالبية الكبرى من المستطلعين أن المصالح الخاصة بهذه الدول والمنسجمة مع مخططات الولايات المتحدة الامريكية هي التي املت هذا التدخل و رأت انه بالتأكيد ليس لمصلحة اللبنانيين. ولكن اللافت هنا هو أن الاتجاه الغالب كان نحو اعتبار فرنسا دولة صديقة، بخلاف النظرة إلى أمريكا التي كان الرأي أنها دولة غير صديقة، وهذا ما ينسجم مع حالة العداء لأميركا في العالم العربي ولبنان الذي من أسبابه سلوكها المؤيد لإسرائيل.
    وبالنسبة لانسحاب الجيش السوري، فقد بدا أن هناك شبه اجماع حول هذا الموضوع قد تحقق بين اللبنانيين بكامل طوائفهم (حتى الشيعة منهم) وهنا لا نحتاج الى كثير من الجهد لتبيان الاسباب المكونة لهذا الموقف، اذ يكفي فقط الاشارة الى ما قاله الرئيس الأسد بخصوص بعضٍ من سلبيات الوجود السوري في لبنان وتوظيف هذا الوجود من قبل بعض الضباط والمسؤولين السوريين بالتواطء مع بعض المسؤولين اللبنانين وبعض من رفعهم زخم هذا التدخل الى مقامات ومواقع مهمة مما ادى الى الحال الذي يعيشه اللبنانيون.اما كيفية الانسحاب اظهرت حالة من الانقسام النسبي عند اللبنانيين على اساس مناطقي وطائفي فإذا كان هناك شبه إحماع حول ضرورة خروج القوات السورية، إلا أن الخلاف كان حول الآلية اللازمة لتنفيذه، فمنهم من أراده خروجاً وفقاً لاتفاق الطائف، ومنهم من أراده إذعاناً للقرار 1559.
    وكذلك برز الخلاف حول الموقف من سلاح المقاومة، حيث اعتبرت الغالبية الساحقة من المسلمين أن سلاح المقاومة ليس محلاً للتفاوض أو النقاش، ولكن اختلفت النظرة المسيحية إلى هذا السلاح، فعند مسيحي الشمال كانت النظرة إيجابية إلى المقاومة وسلاحها ولعلَّ ذلك بسبب ولائهم لقيادات سياسية داعمة بشكل علني لسلاح المقاومة و ذات وزن شعبي كبير مثل الوزير فرنحية بشكل خاص ونائب رئيس مجلس الوزراء الاستاذ عصام فارس في عكار ودور الحزب القومي السوري، والتمازج الكبير في القرى بين المسيحيين والمسلمين مما قلَّص من النظرة الطائفية أو المذهبية لدى مسيحيي الشمال حول هذا الموضوع. هذا بعكس الغالبية من مسيحي جبل لبنان، الذين لا يوافقوا على بقاء سلاح المقاومة لاعتبارات تتصل بانتماءاتهم الحزبية (قوات لبنانية- كتائب الجميل- التيار العوني)، يُضاف إلى ذلك استفادتهم من الحملة السياسية والاعلامية الدولية ضد حزب الله وادراجه في كثير من الدول الغربية على لائحة الارهاب وتحريض دول اخرى باتخاذ اجراءات ضد هذا الحزب. كما ازدادت هذه الضغوط بعد اصدار القرار 1559 ممَّا شجَّع بعض اطراف المعارضة بالمطالبة بارسال الجيش الى الجنوب ومن ثم نزع سلاح المقاومة، كل هذا ادى الى تكوين موقفاً سلبياً نسبياَ تجاه سلاح المقاومة ، عند ابناء الجبل المسيحيين منهم والدروز(متاثرين بموقف السيد وليد جنبلاط المتحالف مع المعارضة المسيحيية)، وهنا نذكِّر بأن نسبة التاييد للمقاومة في الاستطلاع الذي اجراه المركز والذي نشر بتاريخ 6/2/2004 عند ابناء الطائفة الدرزية بلغت آنذك نحو 85%.
    اما التاييد الكاسح وشبه المطلق لسلا ح المقاومة عند ابناء الطائفتين السنية والشيعيية مرده لعدة عوامل منها: اولا البعد الوطني والقومي لسلاح المقاومة وهذا البعد يعتبر المكون الأهم لهوية ابناء الطائفتين، ثانياَ ،الشعور بان خطر المشروع الأميركي-الأسرائيلي على لبنان وعلى المنطقة وبالتالي على هويتهم بات داهماَ، لذا فان سلاح المقاومة المجرب في التصدي للاحتلال الاسرائيلي وعملية تحرير الارض والأسرى والمياه خير دليل على الفائدة الجمة لهذا السلاح في افشال كامل المخطط الاسرائيلي – الأميركي، وخصوصاَ بما خص موضوع توطين الفلسطنيين ، ثالثاَ، اثبت حزب الله خلال العقود الماضية بانه لا يمكن ان يستقوي بسلاحه في ما خص الملفات الداخلية وبرهن عن طهارة هذا السلاح بعد التحرير من خلال تعاطيه الحضاري مع ابناء قرى الشريط الحدودي .
    اما بالنسبة لرأي المستطلعين حول المطالبة باستقالة رئيس الجمهورية، فقد اظهر قسم كبير منهم حداَ كبيراَ من التروي والتفكر، اذ شعر ان الاستقالة في ظل وجود حكومة مستقيلة، تعني فراغاَ يستتبع تداعيات وازمات على كافة المستويات السياسية و الاقتصادية والأجتماعية، وفوضى قد تنشأ عن هكذا وضع، مما كوَّن في مخيلة بعضهم حصول حرب اهلية ، لذا كانت الاجابات متوازية ومتقاربة . اما بالنسبة للسؤال حول ما اذا كانوا راضيين عن اداء الرئيس فأجابت الأكثرية بدون تردد "بلا" ولكن هذه الأكثرية التي قالت "كلا" مباشرة حول موضوع عدم رضاها عن اداء الرئيس تحفظت على موضوع المطالبة باستقالته خوفاَ من النتائج التي يمكن ان تسفر عن ذلك. فلم يكن هناك من داعي لأي تحفظ ازاء هذا السؤال فاجابت الأكثرية من المستطلعيين الذين لم يؤيدوا استقالة الرئيس بعدم رضاها عن ادائه .
    وأما حول سؤال ما اذا كانت المعارضة قادرة على تلبية طموحات اللبنانيين، فقد كان المحدد لاجابات المستطلعين حول قدرة المعارضة لتكون بديلاً للسلطة، هو الإنتماءت السياسية ، اذ كانت الغالبية الساحقة من الشيعة(97% ) باتجاهٍ معاكسٍ، حيث لم يجدوا فيها القدرة على تلبية طموحاتهم بإدارة شؤون البلاد وتخليصها من أزماتها، فيما ابدى اكثر من 90% من الدروز واكثر من 80% من المسيحيين عن ثقتهم بقدرة المعارضة على ادارة البلاد بشكلٍ افضل، وتلحظ هذه النتائج ان التقييم والتقدير عند المجموعات اللبنانية المتنوعة لم يعتمد على الأسس العلمية من أجل الوصول لهذه الاستنتاجات، بل تصرف بشكل يستجيب لمشاعر الولاءات السياسية والطائفية.
    وحول رأي المستطلعين بانضمام حزب الله إلى حكومة وحدة وطنية، فإن هذا السؤال قد أجمع اللبنانيين بكل طوائفهم على تأييد انضمام الحزب إلى هكذا حكومة، وهذا ناجم عن اعتراف الجميع بثقل الحضور السياسي لحزب الله في الساحة اللبنانية، مما أشعر المستطلعين بان أي حكومة وطنية تستثني حزب الله تكون غير مكتملة وطنياً. ولعل السبب في ذلك هو رغبة المستطلعين في إدخال حزب الله إلى اللعبة السياسية الداخلية على أمل تحويله إلى حالة سياسية داخلية. ولكن ما يلفت الانتباه هو الموقف الشيعي تجاه هذا الأمر، إذ كانت هي الطائفة الأقل تأييداً لهذا الإنضمام، وذلك بسبب خوف قسم من هذه الطائفة بتلوُّث حزب الله من جرَّاء دخوله في الحكومة.

مركز بيروت للأبحاث والمعلومات

نشر في جريدة السفير في 11/03/2005

 

استطلاع حول الأزمة السياسية نشر في جريدة الأخبار في 1 شباط 2008
الحل باستفتاء الشعب
استطلاع للرأي حول تداعيات عملية اغتيال عماد مغنية نشر في جريدة الأخبار عدد 26/2/2008
النسبية تنصف الجميع.. والمسيحيون يأتون بـ36 نائباً وفق الألفين السفير عدد 7 آذار 2008
Abdo Saad, spécialiste en questions électorales La proportionnelle, seule loi juste 14 Mars 2008
مقابلة مع عبدو سعد حول أي قانون إنتخابي نريد؟
استطلاع حول عملية تبادل الاسرى 2008
من يحكم الاستقرار اللبناني اتفاق الطائف أم اتفاق الدوحة؟
رفض توزير الراسبين بلا أساس فقهي
سن القوانين في ظل حكومة تصريف الأعمال
مراســيم عفــو خـاص بالجملــة... وبالسّــر
تأليف الحكومة المسار والاحتمالات
استطلاع للرأي حول موضوع الغاء الطائفية السياسية
الانتخابات النيابية لعام 2009 قراءات ونتائج
استطلاع للرأي حول زيارة الرئيس احمدي نجاد الى لبنان
استطلاع للرأي حول تكليف الرئيس نجيب ميقاتي تأليف الحكومة
لبنان بين مأزق النظام البرلماني ومخرج النظام الرئاسوي
بلى، يمكن تطبيق النسبية مع الطائفية
استطلاع للرأي حول مواضيع عدة
النتائج التفصيلية لانتخابات 2009
استطلاع للرأي حول مواقف واراء المسيحيين تجاه الاحداث الاخيرة في القصير
من ترشح لرئاسة الجمهورية؟

 

  

 
  Designed & Developed by: e-gvision.com