:: من نحن  :: إتصل بنا  :: الصفحة الرئيسية   
 
   إستطلاعات
   دراسات
   إنتخابات
   نظم إنتخابية
   مقالات
   مقابلات
   حول إنتخابات دولية
   مؤتمرات
   كتب وإصدارات
   قراءة في المسار السياسي

استطلاع ل<<مركز بيروت للأبحاث والمعلومات>> حول التحقيق الدولي وتداعياته على الساحة الداخلية
71% يثقون بعمل اللجنة و48% يتهمون سوريا و55% يدعون لحود للاستقالة
عون المرشح الرئاسي الأقوى مسيحياً والمتقدم شيعياً وحرب المنافس الأول يتقدم عند السنة

   
 

مع اقتراب الموعد المحدد للتقرير المفترض ان يصدره المحقق الدولي في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري، القاضي ديتليف ميليس، وفي ضوء العديد من المؤشرات والتسريبات حول مسار التحقيق والاتجاه الذي يسلكه، ولما لهذه العملية القضائية السياسية من تأثير مباشر وحاد على الوضع في لبنان، قام مركز بيروت للأبحاث والمعلومات بإجراء استطلاعٍ لمعرفة طريقة تفاعل الشارع اللبناني مع هذه التطورات الجديدة.
نُفِّذ هذا الاستطلاع في الفترة الواقعة بين 13 أيلول 2005 و18 أيلول 2005، وشمل عيِّنة من 800 مستطَلع موزعين على كافة المحافظات اللبنانية.
توزَّعت العينة على مدن وقرى جرى انتقاؤها عشوائياً و روعِيَ في اختيار المستطلعين التوزيع الجنسي (ذكر وأنثى)، والتوزيع الطائفي، بصورة تتناسب وحجم الكتلة المذهبية لكل طائفة، وكذلك روعِيَ في العينة الفئات العمرية المختلفة بحيث جرى اختيار المستطلعين من جميع الأعمار.
وبعد انتهاء الفريق الاستطلاعي، أُدخلت الاستمارات في الكمبيوتر وتمَّ إستخراج المعلومات الواردة فيها وتحليلها وفقاً لبرنامج ACCESS، وتقنيات VBAوSQL، وقد عمل على تحليل البيانات مجموعة من الأكاديميين المختصين في البرامج الاحصائية والبرمجية.
الأسئلة
تضمنتَّ الاستمارة الأسئلة الآتية:
السؤال الأول: هل تثق بلجنة التحقيق الدولية في قضية إغتيال الرئيس الحريري؟
السؤال الثاني: هل تعتقد أنه يجب أن يحاكم المتهمون أمام محكمة دولية؟
السؤال الثالث: هل تعتقد أنه بعد الإنتهاء من هذا الملف سيسود الأمن لبنان؟
السؤال الرابع: من تعتقد أنها الدولة أو الجهة التي تقف وراء اغتيال الرئيس الحريري ؟
السؤال الخامس: هل تعتقد أن على الرئيس لحود أن يستقيل؟
السؤال السادس: فيما لو تمت الاستقالة، من هي الشخصية المارونية التي ترشحها للرئاسة؟
السؤال السابع: فيما لو تم إختيار رئيس جديد للجمهورية، من ترشح لرئاسة الوزراء؟
 

نتائــج الاستطــلاع
السؤال الأول: هل تثق بلجنة التحقيق الدولية في قضية إغتيال الرئيس الحريري؟
عندما طرحنا هذا السؤال على المستطلعين أجاب 71,3% منهم ب<<نعم>> أما الباقي وهم يشكلون 28,7% فأجابوا ب<<كلا>>. (يراجع الجدول لمعرفة تفاصيل توزُّع هذه النسب على الطوائف).


السؤال الثاني: هل تعتقد أنه يجب أن يحاكم المتهمون أمام محكمة دولية؟
أجاب عن هذا السؤال 54% من المستطلعين ب<<نعم>> و46% ب<<كلا>>. (يراجع الجدول لمعرفة تفاصيل توزُّع هذه النسب على الطوائف).


السؤال الثالث: هل تعتقد أنه بعد الإنتهاء من هذا الملف سيسود الأمن، وسينعم لبنان بدولة العدالة والقانون؟
أجاب 45,5% من المستطلعين ب<<نعم>> و52,3% ب<<كلا>>، أما 2,2% فكانوا لا يعرفون إذا كان الأمن سيسود أم لا بعد الإنتهاء من الملف. (يراجع الجدول لمعرفة تفاصيل توزُّع هذه النسب على الطوائف).


السؤال الرابع: من تعتقد أنها الدولة أو الجهة التي تقف وراء المتهمين؟
جاءت سوريا في المرتبة الأولى بنسبة 48,2%، تليها أميركا في المرتبة الثانية بنسبة 6,2،% ثمّ سوريا بالإشتراك مع جهات أخرى خارجية وداخلية في المرتبة الثالثة بنسبة 5,8%، أما أميركا بالإشتراك مع إسرائيل فجاءت في المرتبة الرابعة بنسبة 3,8%، وكانت المرتبة الخامسة من نصيب إسرائيل بنسبة 3,8% أيضاً، بينما جاءت إيران في المرتبة الأخيرة بنسبة 2% واجاب ما نسبته 30,4% بلا اعرف (يراجع الجدول لمعرفة تفاصيل توزُّع هذه النسب على الطوائف).


السؤال الخامس: هل تعتقد أن على الرئيس لحود أن يستقيل؟
أجاب 55,1% بأنهم يريدون أن يستقيل رئيس الجمهورية العماد إميل لحود و44,9% أبدوا عدم رغبتهم بإستقالة لحود وايدوا بقاءه في سدة الحكم (يراجع الجدول لمعرفة تفاصيل توزُّع هذه النسب على الطوائف).


السؤال السادس: فيما لو تمت الاستقالة من هي الشخصية المارونية التي ترشحها للرئاسة؟
بعد طرح هذا السؤال من ترشح للرئاسة في حال إستقال لحود، كانت المرتبة الأولى للعماد ميشال عون بنسبة 26,4%، يليه في المرتبة الثانية بطرس حرب بنسبة 15,6%، وجاء ثالثاً نسيب لحود بنسبة9,6%، بينما جاء في المرتبة الرابعة سمير جعجع بنسبة 5,5%، وكانت المرتبة الخامسة من نصيب سليمان فرنجية بنسبة 4,5%، ليأتي سادساً جان عبيد بنسبة 3,7%، يليه غطاس خوري سابعا بنسبة 2,6%، يتبعه ثامنا رياض سلامة بنسبة 2,3%، لتكون المرتبة التاسعة من نصيب روبير غانم بنسبة 1,3%، ليكون أمين الجميّل في المرتبة الأخيرة بنسبة 1,2%، بينما وجدنا أن 26,6% لم يرشحوا أحدا للرئاسة.


السؤال السابع: فيما لو تم إختيار رئيس جديد للجمهورية، من ترشح لرئاسة الوزراء؟
حل الرئيس فؤاد السنيورة في المرتبة الأولى بنسبة 30,9%، يليه ثانياً نجيب ميقاتي بنسبة 19,4%، يتبعه ثالثاً سعد الدين الحريري بنسبة 19,2%، ليحل في المرتبة الرابعة الرئيس سليم الحص بنسبة 5,8%، بينما حل في المرتبة الخامسة الرئيس عمر كرامي بنسبة 3%، أما محمد الصفدي فحل سادساً بنسبة 1,2%، ليأتي فؤاد المخزومي في المرتبة الأخيرة بنسبة 1%، بينما أجاب نحو 19,5% من المستطلعين بأنهم ليس لهم أي مرشح لرئاسة الحكومة.

  

 

 

 

عام     

السنة  

الشيعة

الدروز

الموارنة

الكاثوليك

الأرثوذكس

الأرمن

السؤال الأول

هل تثق بلجنة التحقيق الدولية؟

نعم

73.5%

84.2%

34.2%

97.2%

94.2%

84.2%

82.1%

93.3%

كلا

26.5%

15.8%

65.8%

2.8%

5.8%

15.8%

17.9%

6.7%

السؤال الثاني

هل يجب محاكمة المتهمين أمام محكمة دولية؟

نعم

48.8%

59.5%

24.7%

65.2%

28.9%

68.4%

60.7%

 70%

كلا

51.2%

40.5%

75.3%

34.8%

71.1%

31.6%

39.3%

30%

السؤال الثالث

هل سيسود الأمن بعد الإنتهاء من التحقيق؟

نعم

52.3%

86%

41.8%

32.6%

42.2%

42.1%

41.1%

 10%

كلا

45.5%

12.1%

57.5%

67.4%

57.8%

52.6%

  57.1%

90%

لا أعرف

2.2%

1.9%

0.7%

0%

0%

5.3%

1.8%

0%

السؤال الرابع

من هي الجهة التي تعتقد أنها تقف وراء المتهمين؟

سوريا

31.4%

25.9%

8.9%

78.3%

46.8%

36.8%

 32%

53.4%

لا أعرف

45.4%

50.6%

52%

8.7%

39.7%

52.7%

48.3%

43.3%

أميركا      

5.6%

5.7%

11%

0%

 1.2%

5.3%

10.7%

0%

سوريا وآخرون

5.6%

10.8%

0%

13%

10%

0%

5.4%

3.3%

أميركا وإسرائيل

3.8%

3.8%

17.1%

0%

0%

0%

0%

0%

إسرائيل

3.8%

2.5%

11%

0%

0%

0%

1.8%

0%

إيران

2%

0.6%

0%

0%

2.3%

5.2%

1.8%

0%

السؤال الخامس

هل تعتقد أن على الرئيس لحود أن يستقيل؟

نعم

55.1%

78.5%

32.9%

76.1%

 53.2%

68.4%

42.9%

 40%

كلا

44.9%

21.5%

67.1%

23.9%

46.8%

31.6%

  57.1%

  60%

السؤال السادس

من ترشح مكانه إذا إستقال؟

ميشال عون   

26.4%

8.9%

17.1%

19.6%

43.4%

52.6%

48.2%

43.3%

بطرس حرب

15.6%

22.2%

15.8%

26.1%

11.6%

26.3%

8.9%

3.3%

نسيب لحود

10.6%

14.6%

6.8%

8.7%

8.2%

5.3%

8.9%

0%

سمير جعجع

5.5%

0%

1.4%

2.2%

17.9%

5.3%

7.1%

0%

سليمان فرنجية

4.5%

1.3%

12.3%

0%

0.6%

1.8%

0%

0%

جان عبيد

3.7%

5.7%

6.2%

0%

0%

0%

0%

0%

غطاس خوري

2.6%

6.8%

1.4%

1.1%

0%

0%

0%

3.3%

رياض سلامة

2.3%

1.9%

1.4%

4.3%

2.9%

5.3%

1.8%

0%

روبير غانم

1.3%

1.3%

2.7%

1.1%

0.6%

0%

0%

0%

اميل الجميل

1.2%

0.6%

0%

0%

3.5%

0%

1.8%

6.7%

لا أحد

26.6%

36.7%

34.9%

36.9%

11.3%

5.2%

 21.5

43.4%

السؤال السابع

من ترشح لرئاسة الوزراء فيما لو تم إختيار رئيساً جديداً للجمهورية؟

فؤاد السنيورة

30.9%

34.2%

15.1%

56.5%

30.6%

47.4%

32.1%

63.3%

نجيب ميقاتي

19.4%

13.6%

21.2%

13%

25.4%

21.1%

19.6%

16.7%

سعد الحريري

19.2%

33.5%

21.2%

0%

13.9%

15.8%

3.6%

0%

سليم الحص

5.8%

4.1%

14.4%

0%

2.9%

0%

1.8%

3.3%

عمر كرامي

3%

1.3%

9.6%

0%

1.2%

0%

1.8%

0%

محمد الصفدي

1.2%

1.3%

0%

0%

1.2%

0%

3.5%

0%

فؤاد المخزومي

1%

0%

2.1%

0%

1.2%

0%

1.8%

0%

لا أحد

19.5%

12.0%

16.4%

30.5%

23.6%

15.7%

35.8%

 


قراءة سياسية في نتائج الاستطلاع

عبدو سعد

تعكس نتائج هذا الاستطلاع الصورة الحقيقية لواقع المجتمع اللبناني، وما يحتويه من تعدّدٍ في المواقف العاكسة للانفصال الحادّ فيما بين الطوائف حول الموضوعات الكبرى المطروحة. فمثل الموقف من لجنة التحقيق الدولية، حيث يظهر أن غالبية شيعية فقط هي التي لا تثق باللجنة، وهو موقف يمثل امتداداً للموقف السلبي من كل اللجان الصادرة عن الأمم المتحدة او التي يلعب الاميركيون دوراً في تشكيلها، باعتبار أن هذا الفريق عانى ولا يزال من السياسات الاميركية أكثر من غيره. بينما تبدو الثقة لدى الغالبية السنية انعكاساً للموقف الاعتراضي القائم من جانب هذه الطائفة على أداء السلطات اللبنانية واشارة الى ان هؤلاء يريدون تغطية دولية لتحقيق يوفر برأيهم الضمانة بالوصول الى المجرم. فيما يبدو مفهوماً موقف الغالبية المسيحية التي تواجه ازمة ثقة كبيرة مع النظام اللبناني بكل مؤسساته وهي تعتقد ان كل ما يأتي من الغرب هو في مصلحة معركتها لاستعادة دورها التي تعتبر انها خسرته في لبنان بسبب تطورات العقدين الأخيرين. (انظر جدول الطوائف).
وحول الجهة الدولية التي تقف وراء جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري، فيظهر بوضوح تأثُّر أبناء الطوائف بالخطاب السياسي لزعمائهم، فنلاحظ أنه لدى الطائفة الدرزية بلغت نسبة اتهام سوريا بأنها الجهة الدولية التي تقف وراء اغتيال الرئيس رفيق الحريري نحو 78%، إضافة إلى 13% من الدروز اتهموا سوريا بالاشتراك مع آخرين في عملية الاغتيال (انظر جدول الطوائف). ونعتقد أن مردّ ذلك يعود لدور الزعامة الدرزية في إخراج السوريين من لبنان وتوجيه هذه الزعامة الاتهامات المباشرة لسوريا بأن لها دوراً في اغتيال الرئيس الحريري.
أما الطائفة الشيعية فكانت هي الطائفة الاقل اتهاماً لسوريا بجريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري، من بين كل الطوائف، إذ لم تتجاوز نسبة الاتهام عند ابنائها اكثر من 9%، بل وجَّه الشيعة بنسبة 39% اتهامهم بارتكاب هذه الجريمة الإرهابية نحو أميركا وإسرائيل. ونعتقد بأن سبب ذلك يعود لتأثر الشيعة بموقف قياداتهم، التي لا تستطيع التنكُّر للدعم والمساعدة التي قدَّمتها سوريا للمقاومة، يُضاف إليها العلاقة الخاصة والمتميّزة بين القيادة السورية والقيادات الشيعية التي يعود تاريخها إلى اوائل السبعينيات، ما دفع القيادة الشيعية ومن خلفها جماهيرها، إلى التريُّث في رمي الاتهامات لحين الانتهاء من التحقيقات وصدور الحكم القضائي بحق المتورّطين في هذه الجريمة.
وأما الطائفة السنية، فبدا أن غالبية المستطلعين أي نحو 50,6% من السنّة قد أجابوا بعدم معرفتهم للجهة الدولية المتورطة في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري، في مقابل حوالى 36,7% من السنة اتهموا سوريا بهذه الجريمة، سواءً منفردة أو بالاشتراك مع جهات أخرى، ونلاحظ أن هذه النسبة هي الأدنى بين جميع الطوائف التي أبدت عداءً لسوريا، ومردّ ذلك برأينا إلى عدم قول الزعماء السنة في العلن كل ما قيل ويُقال في المجالس الخاصة.
أما بالنسبة للطوائف المسيحية، فمن الطبيعي جداً أن تتهم أكثريتها سوريا بالتدبير لعملية الاغتيال، فهذه الطوائف التي اتخذت من سوريا عدواً منذ السبعينيات، يكون من المنطقي اتهام <<هذا العدو>> بأي عمل تخريبي يحصل، من أجل زيادة الضغط عليه وتسجيل أكثر النقاط في مرماه وصولاً لإلحاق الهزيمة به.
وعن عودة الأمن بعد معرفة قتلة الرئيس الحريري ومحاكمتهم، يبدو ان الطائفة السنية هي الطائفة الوحيدة بين كل الطوائف اللبنانية التي تعتبر بأكثريتها الساحقة نحو 86%، بان الأمن سيسود البلاد بعد الانتهاء من التحقيق في قضية اغتيال الرئيس الحريري اعتقاداً منهم بأن نتائج التحقيق ستدين المتسببين بكلِّ الخراب والدمار والاغتيالات التي وقعت في الفترة الأخيرة.
وحول استقالة الرئيس لحود، بيَّن الاستطلاع أن الأكثرية المطلقة من اللبنانيين والتي بلغت حوالى 55,1% تؤيد استقالة الرئيس لحود من منصبه، وأيضاً ظهر جلياً الاختلاف النسبي في الآراء بين الطوائف.
فبينما أيَّدت الطائفتان السنية والدرزية استقالة الرئيس اميل لحود بنسبة عالية جداً بلغت حوالي 78,5% (عند السنة) و76,1% (عند الدروز)، نلاحظ أن حلفاءهم المسيحيين لم يكونوا معهم بهذا التوجه حيث لم تتجاوز نسبة المسيحيين المؤيدين لفكرة استقالة الرئيس إميل لحود أكثر من 51,5% (انظر جدول الطوائف)، والواضح ان سبب عدم التأييد المفرط لاستقالة الرئيس اميل لحود عند الطوائف المسيحية هو الموقف السلبي للزعامات المسيحية الروحية والزمنية من المطالبة باستقالته.
وفي الوجهة المقابلة، لم تتجاوز نسبة التأييد عند الشيعة لاستقالة رئيس الجمهورية ال32,9%، ولا نحتاج الى جهد لتبيان الأسباب الكامنة خلف هذا التوجه، فالعلاقة المميزة بين الرئيس لحود وبين القيادات الشيعة، والدعم الكبير الذي قدَّمه الرئيس إميل لحود للمقاومة، ووقوفه في حلفٍ استراتيجي مع جميع القوى المعادية لإسرائيل، كل ذلك دفع بالقيادة الشيعية إلى التريُّث في توجيه اتهامات تعتقد أنها سياسية أكثر منها اتهامات قضائية، وهي بانتظار انتهاء التحقيقات وانكشاف المجرم الحقيقي لتتخذ منه الموقف الوطني المناسب، وحتى هذه اللحظة، نلاحظ أن الشيعة يقفون على خط الوسط بين التيارين فلم يتخلوا عن حليف قديم، ولم يعادوا الجبهة الصاعدة.
وأما عن الشخص المقترح لرئاسة الجمهورية في حال استقالة الرئيس إميل لحود، فقد أظهر الاستطلاع أن الجنرال ميشال عون يحظى بتأييد كافة الطوائف المسيحية، ولكن اللافت أيضاً أنه حلّ في المرتبة الأولى عند المستطلعين من أبناء الطائفة الشيعية وهذا يحدث للمرة الأولى من بين كل الاستطلاعات المتعدّدة المنشورة وغير المنشورة التي أجريناها منذ حوالى سنتين وحتى اليوم. كما نلاحظ أن التحالف الانتخابي بين العماد ميشال عون والأمير طلال ارسلان والحزب القومي السوري، قد أثمر تأييداً له عند مستطلعين من ابناء الطائفة الدرزية، إذ حلّ ثانياً بنسبة 19,6%.
واللافت أيضاً في نتائج الاستطلاع، هو تراجع شعبية النائب السابق نسيب لحود عند الدروز، ونعتقد بأن ذلك يعود للغياب الإعلامي نسبياً لنسيب لحود وأيضاً بسبب انقطاع لقاءاته العلنية مع الزعيم الدرزي وليد جنبلاط.
كما لاحظنا أن الخروج السوري من لبنان وفشل الزعيم الزغرتاوي سليمان فرنجية في الانتخابات النيابية الأخيرة، قد أديا إلى تراجع تأييد ترشيحه للرئاسة الأولى. واللافت أيضاً هو تضاعف نسبة المؤيدين للدكتور سمير جعجع عما كانت تكون عليه في الاستطلاعات السابقة، ولعلَّ سبب هذه القفزة في نسبة التأييد له هي خروجه من السجن وظهوره الإعلامي المقنن.
وحول سؤال مَن تختار لرئاسة الحكومة، نقرأ بأن الغياب القسري للزعيم السني النائب سعد الحريري عن لبنان وعن الظهور الإعلامي، والأداء الحسن للرئيس فؤاد السنيورة، جعل معظم المستطلعين من ابناء الطوائف اللبنانية حتى السنة منهم، تختار الرئيس السنيورة رئيساً للحكومة بنسبة 30,9%، وكذلك الأمر بالنسبة للرئيس نجيب ميقاتي، فأداؤه الجيد خلال وبعد ترؤسه الحكومة، وتضحيته بالنيابة، كل ذلك ساهم في رفع رصيده لدى اللبنانيين، فكان طبيعياً أن يأتي في المرتبة الثانية بعد الرئيس فؤاد السنيورة بنسبة 19,4%، وأما بالنسبة لحلول الرئيس سليم الحص في المرتبة الرابعة وبفارق كبير عن الآخرين، فيؤكد ان اللبنانيين أيقنوا فعلاً ان الرئيس الحص اعتزل نهائياً العمل السياسي الرسمي المباشر.

 

جريدة السفير في 11/10/2005

 

 

 
استطلاع حول الأزمة السياسية نشر في جريدة الأخبار في 1 شباط 2008
الحل باستفتاء الشعب
استطلاع للرأي حول تداعيات عملية اغتيال عماد مغنية نشر في جريدة الأخبار عدد 26/2/2008
النسبية تنصف الجميع.. والمسيحيون يأتون بـ36 نائباً وفق الألفين السفير عدد 7 آذار 2008
Abdo Saad, spécialiste en questions électorales La proportionnelle, seule loi juste 14 Mars 2008
مقابلة مع عبدو سعد حول أي قانون إنتخابي نريد؟
استطلاع حول عملية تبادل الاسرى 2008
من يحكم الاستقرار اللبناني اتفاق الطائف أم اتفاق الدوحة؟
رفض توزير الراسبين بلا أساس فقهي
سن القوانين في ظل حكومة تصريف الأعمال
مراســيم عفــو خـاص بالجملــة... وبالسّــر
تأليف الحكومة المسار والاحتمالات
استطلاع للرأي حول موضوع الغاء الطائفية السياسية
الانتخابات النيابية لعام 2009 قراءات ونتائج
استطلاع للرأي حول زيارة الرئيس احمدي نجاد الى لبنان
استطلاع للرأي حول تكليف الرئيس نجيب ميقاتي تأليف الحكومة
لبنان بين مأزق النظام البرلماني ومخرج النظام الرئاسوي
بلى، يمكن تطبيق النسبية مع الطائفية
استطلاع للرأي حول مواضيع عدة
النتائج التفصيلية لانتخابات 2009
استطلاع للرأي حول مواقف واراء المسيحيين تجاه الاحداث الاخيرة في القصير
من ترشح لرئاسة الجمهورية؟

 

  

 
  Designed & Developed by: e-gvision.com