:: من نحن  :: إتصل بنا  :: الصفحة الرئيسية   
 
   إستطلاعات
   دراسات
   إنتخابات
   نظم إنتخابية
   مقالات
   مقابلات
   حول إنتخابات دولية
   مؤتمرات
   كتب وإصدارات
   قراءة في المسار السياسي

 
استطلاع مركز بيروت للابحاث والمعلومات حول المحكمة
ثلاثة ارباع اللبنانيين يدعون المحكمة لوضع اسرائيل في دائرة الشبهة
60%يتهمون اسرائيل باغتيال الحريري
61% يرون ان المحكمة الدولية غير نزيهة
69% اتهام حزب الله يهدد السلم الاهلي
60%المحكمة وسيلة لضرب المقاومة
50%القرار الاتهامي لحزب الله مقدمة لحرب اسرائيلية
 
استطلاع حول المحكمة الدولية
أجرى مركز بيروت للأبحاث والمعلومات استطلاعاً للرأي حول ما كشفه الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في مؤتمراته الصحفية من معطيات وقرائن قد تضع اسرائيل في دائرة الاتهام باغتيال الرئيس الشهيد رفيق  الحريري و حول تشكيك السيد نصرالله بنزاهة عمل ومنهجية المحكمة الدولية .
 نُفِّذ الاستطلاع بين 11و14 اب 2010 وشمل عينة من 800 مستطلع، واعتمدت فيه منهجية إحصائية تلحظ التوزع الطائفي والمناطقي، بالإضافة إلى الفئات العمرية المختلفة من الجنسين.
 
الجدول
 

 

 

 

عام

سنياً

شيعياً

درزياً

مسيحياَ

السؤال   الأول

هل تعتقد ان ما قدمه السيد نصر الله من قرائن يدعو المحكمة الدولية لوضع اسرائيل في دائرة الشبهة؟

 

نعم

73.5%

60%

90.8%

65.2%

72.2%

كلا

21.9%

35.2%

4.6%

26.1%

24.1%

لا جواب

4.6%

4.8%

4.6%

8.7%

3.7%

السؤال الثاني

هل تعتبر عمل المحكمة الدولية نزيهاً ام غير نزيه ؟ (اذا كانت الاجابة غير نزيه , انتقل الى السؤال الثالث)

 

نزيه

31.4%

50.1%

3.2%

39.1%

35.3%

غير نزيه

60.9%

37.4%

92.6%

47.9%

58.4%

لا جواب

7.7%

12.5%

4.2%

13%

6.3%

السؤال الثالث

 

ما هى الاسباب الى تدعوك الى الشك والريبة تجاه المحكمة؟

 

شهود الزور

20.1%

16.6%

23%

8.8%

23.1%

التسريبات

7%

4.6%

17.5%

-

2.5%

توقيف الضباط الاربعة

11.5%

8.3%

25.8%

-

6.8%

الكل

19.4%

5%

26.3%

26.1%

23%

لا جواب

3%

3%

7.4%

13%

3%

السؤال الرابع

هل تعتبر المحكمة , وسيلة لضرب المقاومة؟

 

نعم

60%

38.9%

88.9%

52.2%

55.9%

كلا

33.8%

52.8%

8.3%

34.8%

37.9%

لا جواب

6.2%

8.3%

2.8%

13%

6.2%

السؤال الخامس

هل تعتقد ان اتهام حزب الله بالتورط في اغتيال الحريري تهديد للسلم الاهلي؟؟

 

نعم

69.2%

54.6%

90.4%

78.3%

63.4%

كلا

27.6%

40.8%

6.4%

17.4%

34.7%

لا جواب

3.2%

4.6%

3.2%

4.3%

1.9%

السؤال السادس

- كيف يمكن تجاوز الفتنة ؟

 

رفض القرار الاتهامي رسميا من قبل الحكومة اللبنانية

22.7%

28.7%

28.6%

21.7%

14.4%

اعطاء الوقت للرد على القرار الاتهامي قانونيا وقضائيا

32.7%

37%

18.4%

26.1%

40.4%

استقالة القضاة اللبنانين من المحكمة        

10.5%

6.5%

16.6%

8.7%

9.3%

تغيير حكومي

16.8%

13%

25.3%

17.4%

13.7%

الكل

1.2%

-

3.7%

-

0.6%

لا جواب

16.1%

14.8%

7.4%

26.1%

21.6%

السؤال السابع

هل تنظر الى القرار الاتهامي المرتقب في حال اتهام   عناصر من حزب الله كمقدمة لحرب اسرائلية ضد لبنان ام كبديل منها ؟

 

مقدمة لحرب

50.5%

47.2%

73.3%

56.5%

37.3%

بديل منها

37.7%

36.1%

24.4%

34.8%

47.2%

لا جواب

11.8%

16.7%

2.3%

8.7%

15.5%

السؤال الثامن

ما هى الجهة التي تتهمها بالمسوؤلية عن اغتيال الحريرى ؟

سؤال مفتوح

اسرائيل

49.2%

37.5%

79.7%

34.9%

38.7%

اسرائيل واميركا

10.6%

13.9%

5.5%

-

13%

سوريا

2%

2.8%

 

 

3.1%

حزب الله

1.5%

2.8%

-

4.3%

1.2%

اخرون واصوليين

6%

5.1%

6.5%

4.3%

6.8%

لا جواب

30.7%

37.9%

8.3%

56.5%

37.2%

 

 

 

 

 

 

قراءة في نتائج الاستطلاع
عبدو سعد

مثلت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، والتحقيقات المرافقة لعملها في شأن جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري، العنوان الابرز للحياة السياسية في لبنان، وتحولت مع الوقت الى عنوان انقسام فيما بين اللبنانيين، سيما وان بينهم من رأى فيها أداة الوصول للحقيقة وتحقيق العدالة، فيما رأى اخرون انها وسيلة للاقتصاص من سوريا وحلفائها.
على مدى السنوات السابقة، تابع مركز بيروت للابحاث والمعلومات اتجاه الرأي العام ازاء المحكمة، وفي ما يلي نتائج استطلاع جديد ربطا بالمؤتمرات الصحافية التي عقدها الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله ولا سيما حين قدم تبريره لاتهام اسرائيل بالتورط في الجريمة.
حول السؤال الأول:
اظهرت نتائج الاستطلاع ان الامين العام لحزب الله نجح في اقناع القسم الاكبر من اللبنانيين بوجوب أن تضع المحكمة الدولية، اسرائيل في دائرة الشبهة ،واعتبر حوالي 74% (إنظر الجدول) ان المعطيات والقرائن التي قدمها السيد نصرالله  كافية لقيام المدعي العام لدى المحكمة الدولية  بالأخذ بفرضية وقوف إسرائيل وراء الجريمة.
حول السؤال الثاني:
كشف الاستطلاع ان حوالي 61% (60% سنة، 90.8% شيعة، 65.2% دروز، 72.2% مسيحيين) من المستطلعين  يعتبرون ان المحكمة الدولية غير نزهية.
الجدير ذكره ان "مركز بيروت للأبحاث والمعلومات"، أجرى استطلاعاَ للرأي ونشر في جريدة "السفير" في شهر ايلول من العام 2005 ، اظهر  ان 74% من اللبنانيين ابدوا ثقتهم بلجنة التحقيق الدولية ( 97% دروز 84%سنة 34% شيعة و 82% مسيحيين) و حوالي 26% لايثقون باللجنة (16% 66% شيعة 3% دروز و10% مسيحيين) للمقارنة انظر الجدول اعلاه.
اما اسباب الاختلاف في نسب المؤيدين او المشككين، فذلك يعود على الارجح الى جملة عوامل، ابرزها اطاق سراح الضباط الاربعة ومواطنين لبنانيين بعد احتجاز لنحو 4 سنوات، وتبيان ان اسباب التوقيف لم تستند الى ادلة جرمية او الى معطيات ذات مصداقية قانونية.
وقد شهدت البلاد سجالا محموما حول عمل لجان التحقيق وموضوع شهود الزور وخلافه، الى ان جاء موقف حزب الله الاخير، واعلان السيد نصرالله ما في جعبته عارضا ما يوصف بانه "قرائن ومعطيات". وهو الامر الذي ترافق مع تبدلات في مواقف زعماء سياسيين من ملف المحكمة نفسها، فكان موقف النائب وليد جنبلاط مؤثرا بقوة على المزاج في الشارع الدرزي، بالاضافة الى ان موقف العماد ميشال عون والمبني على المنطق الحقوقي والقانوني اثر بقوة في الشارع المسيحي. إلى جانب العديد من الرموز السنية التي عبرت عن مواقف مشابهة مثل الرئيس سليم الحص، والوزير محمد الصفدي، والوزير السابق بهيج طبارة، الذي كان ابرز المساعديين القانونيين للرئيس الشهيد رفيق الحريري.
حول السؤال الرابع:
رأى نحو 60% من المستطلعين أن المحكمة توظف من اجل ضرب المقاومة. وقد ساهم في تكوين هذه الرؤية ما نشر في صحف غربية حول قرب صدور القرار الظني الذي يتهم عناصر من "حزب الله" بالجريمة. ثم إعلان غابي أشكينازي رئيس الأركان الاسرائيلي عن القرار الظني وتوقعه إنفجار الوضع اللبناني بوجه حزب الله.
هذا بالاضافة الى كون ازمة الثقة بالمحكمة قامت بسبب المرحلة الماضية من التحقيقات، خصوصا لجهة إتهام سوريا والضباط الأربعة من دون ادلة.
حول السؤال الخامس:
ابدت اكثرية 69.2 % من المستطلعين التخوف من اندلاع اضطرابات داخلية في حال تم توجيه اتهام الى حزب الله. ومرد ذلك الانقسام الداخلي والتعبئة المذهبية والطائفية التي ما زالت تعتمد كإسلوب لدى بعض القوى في تحشيد الجمهور وكان ذلك واضحا إبان الانتخابات النيابية الاخيرة.
حول السؤال السادس:
لم يتوافق المستطلعون على كيفية تجاوز الفتنة. ورأى 22.7% منهم ان القرار الافضل يكون برفض الحكومة اللبنانية لاي قرار اتهامي ضد حزب الله. في حين دعا 32.7% الى "إعطاء الوقت للرد على القرار الاتهامي قانونيا وقضائيا". وفي هذا اشارة قوية على أن النسبة الكبيرة التي أبدت عدم ثقتها بالمحكمة بحسب الاجابات على السؤالين 2و3 كانت تحت التأثير المباشر لمؤتمر السيد نصرالله أسباب عدم ثقته بالمحكمة. إلا أن هذه النسبة من المستطلعين لا زالت تتأثر بالمواقف الداعية إلى إنتظار القرار الظني وتنزيه القضاء الدولي عن المؤثرات السياسية للدول الكبرى.
حول السؤال السابع:
بين الاستطلاع ان 50.5 % من المستطلعيين اعتبروا ان اي قرار اتهامي لحزب الله سيكون مقدمة لشن عدوان  اسرائيلي على لبنان مقابل 37.7 % اعتبروا ان اي قرار اتهامي سيكون بديلاَ عن الحرب نفسها. ما يشير إلى أن الأكثرية من المستطلعين يرون في المحكمة أداة تستخدم في إستهداف المقاومة إلا أن هذه الأكثرية تتشتت في الاجابات التي تطال أشكال الرد والمواجهة.
حول السؤال الثامن:
يتميز هذا السؤال الأخير بكونه سؤالا مفتوحا، حيث يتيح للمستطلع إبداء رأيه دون تقييد. فدلت النتائج على الأثر الكبير الذي تركه السيد نصرالله في الرأي العام. وتجلى نجاح السيد نصرالله  في حملته الاخيرة في جعل اسرائيل المتهم الرئيسي في اغتيال الرئيس الحريري. اذ اعتبر حوالي 60% ان اسرائيل هي الضالعة بعملية الاغتيال ، وفي مقارنة مع الاستطلاع السابق(المذكور أعلاه) والذي اظهر ان 37% اتهموا سوريا باغتيال الرئيس الحريري وحوالي 7% فقط إتهمو إسرائيل (31.4% سوريا 5.6.%سوريا وآخرون اميركا 5.6% اميركا واسرائيل 3.8%اسرائيل 3.8%ايران 2%ولااعرف 45.4%).
إن هذا التحول الكبير في توجيه الاتهام إلى إسرائيل قد يعود إلى التأثير الذي تركه السيد نصرالله في الرأي العام حين كشف سلسلة من المعطيات والقرائن التي تشير بإصبع الاتهام نحو إسرائيل مدعومة بوقائع واحدة من العمليات النوعية الكبيرة للمقاومة كاشفا سر نجاحها المتمثل بإختراق المقاومة لبث طائرات التجسس الاسرائيلية فضلا عن ما أدلى به العديد من العملاء والأدوار التي قاموا بها في عمليات إغتيال أخرى.
 
 
 
 
 
 
استطلاع حول الأزمة السياسية نشر في جريدة الأخبار في 1 شباط 2008
الحل باستفتاء الشعب
استطلاع للرأي حول تداعيات عملية اغتيال عماد مغنية نشر في جريدة الأخبار عدد 26/2/2008
النسبية تنصف الجميع.. والمسيحيون يأتون بـ36 نائباً وفق الألفين السفير عدد 7 آذار 2008
Abdo Saad, spécialiste en questions électorales La proportionnelle, seule loi juste 14 Mars 2008
مقابلة مع عبدو سعد حول أي قانون إنتخابي نريد؟
استطلاع حول عملية تبادل الاسرى 2008
من يحكم الاستقرار اللبناني اتفاق الطائف أم اتفاق الدوحة؟
رفض توزير الراسبين بلا أساس فقهي
سن القوانين في ظل حكومة تصريف الأعمال
مراســيم عفــو خـاص بالجملــة... وبالسّــر
تأليف الحكومة المسار والاحتمالات
استطلاع للرأي حول موضوع الغاء الطائفية السياسية
الانتخابات النيابية لعام 2009 قراءات ونتائج
استطلاع للرأي حول زيارة الرئيس احمدي نجاد الى لبنان
استطلاع للرأي حول تكليف الرئيس نجيب ميقاتي تأليف الحكومة
لبنان بين مأزق النظام البرلماني ومخرج النظام الرئاسوي
بلى، يمكن تطبيق النسبية مع الطائفية
استطلاع للرأي حول مواضيع عدة
النتائج التفصيلية لانتخابات 2009
استطلاع للرأي حول مواقف واراء المسيحيين تجاه الاحداث الاخيرة في القصير
من ترشح لرئاسة الجمهورية؟

 

  

 
  Designed & Developed by: e-gvision.com